مسؤولو توتال وشل يصلون لطهران قبل رفع العقوبات   
السبت 1437/4/7 هـ - الموافق 16/1/2016 م (آخر تحديث) الساعة 18:49 (مكة المكرمة)، 15:49 (غرينتش)

أفادت وكالة مهر الإيرانية للأنباء اليوم السبت بأن شركتي توتال وشل النفطيتين أرسلتا مديرين تنفيذيين إلى طهران قبل الرفع المتوقع للعقوبات الدولية.

ويأتي هذا بينما لم تبد شركات للسيارات بألمانيا بعد استعدادها للاستثمار بالسوق الإيرانية.

وقالت الوكالة إن مسؤولي الشركتين سيجتمعون مع مسؤولين من الشركة الوطنية الإيرانية للنفط وشركة ناقلات النفط الوطنية الإيرانية غدا الأحد، حسبما ذكرت وكالة رويترز.

ومن المتوقع أن ترفع العقوبات الدولية على إيران اليوم السبت تماشيا مع اتفاق نووي جرى التوصل إليه العام الماضي، بينما تعهدت طهران بزيادة إنتاجها النفطي بعد رفع العقوبات.

وأعلنت طهران مرارا أنها ستزيد إنتاجها من النفط الخام بواقع 500 ألف برميل يوميا فور رفع العقوبات عنها، بينما حذر محللون من أن ذلك سيؤدي إلى دفع النفط نحو مزيد من النزول في ظل المخاوف من استمرار تخمة المعروض.

في السياق نقلت وكالة رويترز عن مصدر على دراية بمواعيد تحميل الناقلات في إيران أن طهران تتجه لشحن 1.10 مليون برميل يوميا من الخام باستثناء المكثفات هذا الشهر.

صناعة السيارات
في الأثناء أفادت وكالة الأنباء الألمانية بأنه رغم الإلغاء المرتقب للعقوبات على طهران فإن قطاع صناعة السيارات في ألمانيا لا يخطط لضخ استثمارات كبيرة في السوق الإيرانية حاليا.

ونقلت الوكالة عن فولكسفاغن، وهي أكبر شركة لصناعة السيارات في أوروبا، قولها اليوم السبت ردا على استفسار بهذا الشأن "نتابع التطورات الحالية وندرس الخيارات المتاحة، لكن لا توجد أي قرارات".

كما أعربت شركتا أودي وبورش المملوكتان لفولكسفاغن عن موقف مماثل تجاه الاستثمار في السوق الإيرانية.

وقال متحدث باسم شركة "بي إم دبليو" أيضا إن "الدخول المستقبلي في السوق الإيرانية يتوقف على التطورات السياسية والاقتصادية معا".

في المقابل تخطط شركة دايملر للاستثمار في إيران، حيث تعتزم الشركة تأسيس مكتب تسويق للسيارات التجارية هناك بمجرد إلغاء العقوبات.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة