وزير مغربي: صعود الإسلاميين مفيد للسياحة   
السبت 4/8/1433 هـ - الموافق 23/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 22:47 (مكة المكرمة)، 19:47 (غرينتش)
المغرب استقبل العام الماضي أكثر من تسعة ملايين سائح (الأوروبية)

قال وزير السياحة المغربي لحسن حداد إن صعود الإسلاميين إلى الحكم إيجابي للقطاع السياحي لأنه يجسد تناوبا حقيقيا على السلطة، مضيفا أن الحكومة -التي يقودها حزب العدالة والتنمية- تفهم أن السياحة قطاع إستراتيجي ولا محيد عنه.

وأشار حداد إلى أنه يوضح للدول التي تشكل مصدرا أساسيا للسياح الوافدين على المغرب أن التطور الذي يشهده المغرب إيجابي.

وردا على المخاوف المثارة بشأن السياحة بعد فوز الإسلاميين بالانتخابات البرلمانية وقيادتهم للحكومة، قال حداد -الذي ينتمي لحزب الحركة الشعبية اليميني- إن الحكومة لم يصدر عنها أي إشارة ضد التوجهات السياحية للمغرب أو أنها ضد السياحة عموما، مضيفا أنه بعد أسبوعين من تنصيب الحكومة شكل قانون السياحة أول القوانين التي نوقشت في البرلمان.

واعتبر أن صعود الإسلاميين يعطي المغرب استقرارا أكثر، مشيرا إلى أن هذا الصعود "يجب أن يكون مصدر ثقة من العالم الخارجي، لأنه يبرهن على أن المغرب دولة تحترم المؤسسات وإرادة الشعب"، وأضاف أن هذا "دليل على وجود استقرار، والسياحة تنتعش وتتطور مع وجود الاستقرار". 

انتعاشة متوقعة
وتوقع الوزير المغربي أن يستعيد القطاع السياحي عافيته بعد التراجع الذي شهده نتيجة الأزمة الاقتصادية العالمية -لا سيما أزمة أوروبا- وكذلك تداعيات الربيع العربي، وقد ذكرت إحصائيات رسمية أن عائدات السياحة بالمغرب تراجعت بنسبة 17% في شهر يناير/كانون الثاني الماضي، وتعد إيرادات القطاع السياحي من المصادر الرئيسية للعملات الأجنبية.

وأشارت وزارة السياحة في موقعها الإلكتروني إلى أن القطاع السياحي يساهم بـ9% من الناتج المحلي الإجمالي، وقد زار المغرب العام الماضي قرابة 9.35 ملايين سائح، وناهزت عائدات السياحة 59 مليار درهم (6.7 مليارات دولار).

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة