بورصة الكويت تبلغ أعلى مستوى منذ ثلاث سنوات   
السبت 1422/6/6 هـ - الموافق 25/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

سجلت سوق الكويت للأوراق المالية اليوم أعلى مستوياتها في هذا العام متجاوزة مستوى 1800 نقطة للمرة الأولى منذ ما يقرب من ثلاثة أعوام لأسباب عدة منها خفض سعر الخصم على الدينار الكويتي.

غير أن مؤشر البورصة أنهى تعاملات اليوم مرتفعا بنسبة
0.7% فبلغ 1797.3 نقطة بعدما وصل في وقت سابق إلى 1800.4 نقطة وهو مستوى لم يشهده منذ 30 نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1998.

وبهذا يكون المؤشر قد ارتفع بنسبة 33.3% مقارنة مع مستواه في بداية العام مما يجعله واحدا من أفضل المؤشرات أداء في الأسواق الناشئة لكنه لايزال منخفضا بنسبة 37% تقريبا عن أعلى مستوياته على الإطلاق والمسجل في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 1997.

وتعد البورصة الكويتية من أكبر أسواق الأوراق المالية العربية إذ بلغت قيمتها السوقية في نهاية الأسبوع الماضي 8.53 مليار دينار (28 مليار دولار) وقد شهدت في الشهور الأخيرة ارتفاعا مطردا بعد أن تهاوت في يناير/ كانون الثاني الماضي إلى1317.3 نقطة وكان ذلك أدنى مستوى تسجله في خمسة أعوام.

وكان بنك الكويت المركزي خفض يوم الأربعاء الماضي سعر الخصم على الدينار ربع نقطة مئوية ليستقر عند 5.25% سائرا على هدي خطى مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) الأميركي.

وأعطى القرار دفعة جديدة لسوق الأسهم التي صعدت الأسبوع الماضي إلى مستوى جديد في العام الجاري عندما اختبر المستثمرون حدودا عليا جديدة لأسعار الأسهم ليرتفع المؤشر بنسبة 3.4%.

وقال بعض خبراء السوق إنه بالرغم من وجود مبررات واضحة لاستمرار التحسن هذا العام فإن ارتفاع أسعار الأسهم بوجه عام قد يثير بعض القلق في الأسابيع المقبلة.

ومن العوامل الرئيسية وراء ارتفاع السوق تجدد الثقة فيها وخطوات الحكومة لتنفيذ إصلاحات اقتصادية وعدت بها منذ فترة طويلة وارتفاع أسعار النفط العالمية وإعلان بيانات قوية لأرباح شركات عن أنشطة النصف الأول من العام إضافة إلى زيادة السيولة بفضل تلقي تعويضات من العراق عن أضرار حرب الخليج. ومن المتوقع أن تجد مثل هذه الأموال الإضافية طريقها إلى السوق في الأسابيع القليلة المقبلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة