جدل حول دور المركزي الياباني في وقف الانكماش   
السبت 1422/6/5 هـ - الموافق 25/8/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هيزو تاكيناكا
قلل وزير الاقتصاد الياباني هيزو تاكيناكا من أهمية الجدال الدائر بشأن ما إذا كان يتعين على بنك اليابان المركزي رفع أسعار السلع الاستهلاكية قائلا إن المسألة بالنسبة للبنك تتمثل في كيفية وقف الانكماش في اقتصاد البلاد.

وتزايدت الضغوط السياسية على البنك المركزي كي يلتزم بمستوى معين للتضخم ويتخذ أي خطوات ضرورية لرفع الأسعار. لكن تاكيناكا قال إنه من الواضح أن مهمة البنك المركزي حاليا تتمثل في وقف التراجع الذي بدأ قبل عامين في الأسعار.

وأضاف أن "بنك اليابان تبنى تحقيق مستوى معين للأسعار. المشكلة هي أن ما يتعين على البنك القيام به لتحقيق ذلك ليس واضحا بالضرورة". وقال "ما يجب على بنك اليابان القيام به هو المزيد من إيضاح هدفه السعري أو بمعنى آخر العلاقة بين الهدف ووسائل تحقيقه".

وحث بعض السياسيين بنك اليابان على زيادة مشترياته من السندات الحكومية أو حتى شراء أسهم وأراض كوسيلة لزيادة المعروض النقدي وافتعال تضخم.

لكن مسارو هيامي محافظ بنك اليابان استبعد تماما مثل هذا الأسلوب وحث حكومة رئيس الوزراء جونيشيرو كويزومي على تنفيذ الإصلاحات الاقتصادية الهيكلية التي وعدت بها لتزيد فاعلية السياسة النقدية للبنك. وقال كويزومي نفسه الخميس إن من الصعب الوصول إلى مستوى مستهدف للتضخم موضحا أنه إذا ما حدث تضخم مفتعل فلن يؤدي على الفور إلى النتائج المرجوة.

لكن تاكيناكا قال إنه يريد من بنك اليابان أن يبحث خطوات أخرى لوقف الانكماش الذي يجعل من الصعب على الحكومة المضي قدما في تنفيذ إصلاحات هيكلية مثل مواجهة مشكلة ديون قطاع البنوك المشكوك في تحصيلها. وقال "من الصعب للغاية على البنوك أن تسوي الديون المشكوك في تحصيلها في بيئة انكماشية. نود أن تتوقف انخفاضات الأسعار بشكل أو آخر.. هناك آمال كبيرة معقودة على السياسة النقدية".

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة