ارتفاع نسبة الفقر في الأراضي المحتلة   
الخميس 3/5/1426 هـ - الموافق 9/6/2005 م (آخر تحديث) الساعة 13:10 (مكة المكرمة)، 10:10 (غرينتش)

أعلن الجهاز  المركزي الفلسطيني للإحصاء أن نسبة الفقر في الأراضي الفلسطينية مازالت مستمرة في الارتفاع مقارنة مع سنوات ما قبل الانتفاضة لافتاً إلى استمرار تزايد فجوة معدلات الفقر في قطاع غزة مقارنة مع الضفة الغربية.
 
وأوضحت نتائج المسح الإحصائي -الذي أعده المركز لقياس أثر الإجراءات الإسرائيلية على الأوضاع الاقتصادية للأسر الفلسطينية خلال الفترة الممتدة من يناير/كانون الثاني وحتى مارس/آذار من هذا العام- أن 53.9% من مجمل الأسر في الأراضي الفلسطينية فقدت أكثر من نصف دخلها خلال الفترة التي شملها المسح.
 
وبينت النتائج أن 7.7% من الأسر في قطاع غزة فقدت أكثر من نصف دخلها في تلك الفترة مقارنة مع 51.8% في الضفة الغربية وأن  29.8% من الأسر في الأراضي الفلسطينية اعتمدت على الأجور والرواتب من القطاع الخاص كمصدر دخل رئيس لها خلال الربع الأول لعام 2005 فيما اعتمدت 20.2 من الأسر على الأجور والرواتب من الحكومة كمصدر دخل رئيس لها واعتمدت 14.2% من الأسر على مشاريع الأسرة.
 
تخفيض النفقات
وأشارت نتائج المسح إلى أن 58.2% من الأسر خفضت من نفقاتها خلال العام الماضي لتقتصر على الحاجات الأساسية، وركزت إنفاقها على الملابس والغذاء حيث بلغت نسبة الأسر التي خفضت نفقاتها على الملابس 96.9% بينما بلغت نسبة الأسر التي خفضت نفقاتها على الغذاء 89.5%.
 
وتشير نتائج المسح كذلك إلى أن 58.2% من الأسر الفلسطينية أو أحد أو بعض أفرادها في قطاع غزة  تلقوا مساعدات خلال الربع الأول من هذا العام، وذلك مقارنة مع 23% في الضفة الغربية، وأكدت ما نسبته 70.2% من الأسر الفلسطينية، حاجتها للمساعدة بغض النظر عن تلقيها المساعدة.
 
ويتضح من نتائج المسح أن 35% من هذه الأسر تلقت مساعدات إجمالية تقل عن ما قيمته 45 دولارا أميركيا  فيما تلقت 55.4% من الأسر مساعدات إجمالية تقل عن ما قيمته 70 دولاراً أميركياً.
 
جهات المساعدة
وأظهرت النتائج أن وكالة الغوث احتلت المركز الأول من حيث عدد مرات تقديم المساعدة، وذلك بواقع 40.7% تليها المساعدات المقدمة من مؤسسات السلطة بما فيها الشؤون الاجتماعية بواقع 20.5% ونقابات العمال 18.4% .

وكشف المسح ارتفاعا في نسبة الأسر التي بحاجة إلى فرصة عمل أو مساعدات مالية، وانخفاض نسبة الأسر التي بحاجة إلى مساعدات غذائية برغم أنها مازالت أولوية أولى.
 
وبينت نتائج المسح أن 39% من الأسر أفادت بأن الحواجز العسكرية شكلت عائقاً لها في الحصول على الخدمات الصحية فيما أفادت 37.8% بأن الحصار الإسرائيلي شكل لها عائقا في الحصول على الخدمات الصحية.
ـــــــــــــــ
مراسل الجزيرة نت
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة