الصين تزيد وارداتها النفطية من روسيا   
السبت 1425/11/20 هـ - الموافق 1/1/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:09 (مكة المكرمة)، 8:09 (غرينتش)

قالت روسيا اليوم إنها ستصدر إلى الصين العام القادم 10 ملايين طن من النفط بزيادرة قدرها أربعة ملايين مقارنة بالعام الجاري.

وقال رئيس هيئة السكة الحديدية في روسيا جينادي فيداييف بعد أن وقعت شركة نفط لوك أويل على اتفاق مع الهيئة لتصدير ثلاثة ملايين طن إلى الصين العام القادم، إن شركة روزنفت الحكومية ستصدر أربعة ملايين طن من النفط إلى الصين العام القادم، وتأتي ثلاثة ملايين أخرى من يوكوس.

وبلغت صادرات النفط الروسية إلى الصين العام الحالي ستة ملايين طن، وتأمل موسكو تصدير 15 مليونا إلى بكين سنويا بحلول العام 2007.

وتعتبر الصين ثاني أكبر مستهلك للبترول بعد الولايات المتحدة، وقد عبرت عن رغبتها في استيراد كميات أكبر من النفط من روسيا.

وكانت يوكوس إلى عهد قريب المصدر الوحيد للنفط الروسي إلى الصين. وشكلت الواردات الصينية من روسيا 7% من مجمل استهلاكها.

ومن المتوقع أن ينمو إجمالي الناتج المحلي في الصين بنسبة 9% عام 2004 مما يساعد على زيادة الطلب على النفط.

وخلال العام الجاري زادت الواردات الصينية من النفط بنسبة 35%، ويتوقع أن تتجاوز 120 مليون طن مع نهاية العام.

وتسعى الصين لزيادة وارداتها من النفط من مختلف المصادر. ووقعت الأسبوع الماضي اتفاقية ثنائية للطاقة مع فنزويلا بعد محادثات بين رئيس هوغو شافيز ونظيره الصيني هو جينتاو في بكين.

في السياق ذاته استضافت بكين الأسبوع الماضي وزير الخارجية العراقي هوشيار زيباري لبحث التعاون مع العراق في مجال النفط في عهد ما بعد صدام. وبذلك تكون الصين قد عقدت مباحثات مع مسؤولين في جميع دول أوبك العام الحالي لمناقشة واردات الصين من النفط.

ونقلت مؤخرا صحيفة نيويورك تايمز عن مسؤولين تنفيذيين كبار في شركات الطاقة الكندية قولهم إن نحو ست صفقات مطروحة حاليا بين الشركات والصين بقيمة مبدئية إجمالية تصل ملياري دولار وقد تزيد كثيرا عن هذا الحجم. وقالت الصحيفة إنه قد يتم إبرام صفقة أولية مطلع الشهر المقبل.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة