أسعار النفط تفاقم العجز التجاري بالمغرب   
السبت 1426/4/6 هـ - الموافق 14/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)

عبد السلام رزاق- الرباط

أعلن وزير المالية والخصخصة المغربي فتح الله ولعلو أن التقلبات في سوق النفط العالمية وارتفاع الأسعار انعكسا سلبا على الأداء الاقتصادي للمغرب خلال العام الجاري.

ويؤكد محللون ماليون أن العجز التجاري الحكومي المتوقع خلال العام الجاري  سيصل إلى 740 مليون دولار بسبب تقلبات سوق النفط وارتفاع الأسعار, وهو ما يمثل سابقة حسب رأيهم.

وكانت تقديرات الحكومة في موازنة عام 2005 تحتكم لقاعدة حسابية في حدود 35 دولارا للبرميل، لكن يبدو أن الزيادة التي عرفتها السوق العالمية والتي تجاوزت حاجز 50 دولارا للبرميل شكلت في رأي المراقبين معضلة حسابية للحكومة.

وفي الوقت نفسه كشف رشيد العلمي وزير الشؤون الاقتصادية المكلف بالشؤون العامة للحكومة أن الحكومة المغربية عازمة على إلغاء "صندوق المقاصة" الذي كان مخصصا لدعم المواد الاستهلاكية الأساسية، دون أن يحدد تاريخا لذلك.

وأوضح أنه تبين أن أغلب المستفيدين من هذا الصندوق من رجال الأعمال وكبار المنتجين، وهو ما يتنافى مع سياسة إنشائه.

وأضاف الوزير المغربي أن بلاده دخلت منذ سنوات تجربة تحرير الأسعار بصورة تدريجية, وأنه سيأتي يوم قريب تكون فيه السوق الاستهلاكية المغربية حرة تخضع لمنطق العرض والطلب.
 
وإذا كانت التجارب السابقة تقوم على الاستعانة الدائمة بصندوق المقاصة المخصص لدعم المواد الاستهلاكية الأساسية, فإن الإقدام على إلغاء الصندوق يضع الحكومة في وضع حرج.



______________
الجزيرة نت

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة