سعي الصين للحصول على الطاقة لا يسيء اقتصاديا لأميركا   
الخميس 1427/1/11 هـ - الموافق 9/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 18:51 (مكة المكرمة)، 15:51 (غرينتش)
قالت وزارة الطاقة الأميركية إن السعي الصيني حول العالم للحصول على الطاقة لا يسيء اقتصادياً إلى الولايات المتحدة.
ووردت هذه الملاحظات في تقرير قدّمته وزارة الطاقة بناء على طلب من رئيس لجنة الموارد في مجلس النواب النائب الجمهوري عن ولاية كاليفورنيا ريتشارد بومبو.
 
ووصف التقرير سياسات الطاقة الصينية بأنها "محايدة اقتصاديا" في حين أشار إلى وجود "مشكلات محتملة" لتعامل بكين مع دول مثل السودان وإيران.
 
ووضع خبراء وزارة الطاقة التقرير بالتعاون مع وكالة الاستخبارات المركزية ووزارات الخارجية والدفاع وأمن الأراضي الداخلية.
 
وكان محللو طاقة فرنسيون قد حذروا مؤخرا من تزايد معدلات استهلاك كل من الصين والهند للنفط الذي يمكن أن يبتلع وحده إجمالي الإنتاج العالمي.  

وقال المحلل سيكستين دوفور في دراسة إن قارة آسيا تستهلك -باستثناء اليابان- ما قيمته 65 مليار دولار وفقا لإحصائيات العام 2003، فيما ارتفع الرقم إلى 117 مليار دولار العام الماضي أي ما يقارب الضعفين.

وتبلغ معدلات الاستهلاك السنوي للفرد في الصين والهند برميلين مقابل 18 برميلا في الدول الغنية.
 
وأشارت الدراسة إلى ما تضمنه تقرير لوكالة الطاقة الأميركية "إنرجي أسوشييت" من أنه لو زاد الصينيون والهنود من الاستهلاك النفطي ليقفز من برميلين إلى أربعة براميل فسيرتفع الطلب العالمي بمقدار 85 مليون برميل يوميا أي ما يعادل إجمالي الإنتاج العالمي الحالي.

وأفاد تقرير آخر صادر عن وكالة (ويتو) لسياسات الطاقة والمناخ أن أكثر من نصف الطلب العالمي سيأتي عام 2030 من قارة آسيا -باستثناء اليابان- مقابل 40% اليوم.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة