استثمارات صينية واعدة في اليونان   
الأحد 1434/2/3 هـ - الموافق 16/12/2012 م (آخر تحديث) الساعة 11:13 (مكة المكرمة)، 8:13 (غرينتش)
رئيس غرفة تجارة أثينا: العلاقات بين الصين واليونان تخطت "الحرب التجارية الخفية" (الجزيرة نت)

 شادي الأيوبي-أثينا

لم يعد الاستثمار الصيني في اليونان مقتصراً على محلات بيع الملابس والأحذية والأدوات ذات الأسعار المنخفضة، بل دخلت السوق اليونانية شركات صينية عملاقة حولت اليونان إلى مركز إعادة تصدير لكميات كبيرة من البضائع الصينية إلى وسط أوروبا بشكل خاص.

رئيس غرفة تجارة أثينا كوستاندينوس ميخالوس قال للجزيرة نت إن أبرز معالم التعاون الصيني اليوناني حصل مع توقيع حكومة كوستاس كرمنليس اتفاقية مع شركة كوسكو الصينية عام 2008، وهو ما فتح باب التعاون بين اليونان والصين بشكل كبير، حيث إن العمل جارٍ اليوم على مشروع ربط ميناء بيريوس اليونان ببلدان وسط أوروبا عبر القطارات التجارية.

تجربة ناجحة
وأضاف ميخالوس أن تجربة كوسكو الناجحة جذبت اهتمام المجلس الصيني للاستثمار حيث أظهر المجلس اهتماماً بالاستثمار في مجال تصنيع السفن والطاقة والاستثمار في مرفأ مدينة سالونيك والمرافئ السياحية في الجزر اليونانية، إضافة إلى بعض الصناعات الثقيلة التي ستستخدم اليد العاملة اليونانية والتقنيات الصينية، مثل بناء السفن وتصنيع عربات للقطارات وفي مجال الطاقة، فيما يعاني المستثمرون الصينيون -شأن أي مستثمر آخر- من البيروقراطية اليونانية. لكنه أعرب عن اعتقاده أن الحكومة الحالية تقوم بإصلاحات في الإدارات العامة ستظهر نتائجها الإيجابية قريباً.

وأضاف أن الغرفة طلبت تخفيض الضرائب على الشركات إلى 16% كحد أقصى، بهدف جذب المستثمرين، ولا سيما أن البلاد المجاورة لليونان حددت 10% لهذه الضريبة.

وأشار ميخالوس إلى أن العلاقات التجارية بين الصين واليونان تخطت "الحرب التجارية الخفية" بين أوروبا والصين بسبب بيع الأخيرة منتجاتها بأسعار رخيصة جداً، لدرجة أن الألواح الصينية المنتجة للحرارة عبر الطاقة الشمسية تباع بثلث ثمن نظيرتها الأوروبية مع أنها بنفس الجودة، الأمر الذي أزعج بشكل كبير الدول الأوروبية المنتجة لهذه البضاعة، حيث تتهم الصين بالتسبب بخسارة سنوية لها تقدر بـ22 مليار يورو.

كوركولاس: مع استقرار الوضع الاقتصادي ستكون اليونان جاذبة أكثر للاستثمارات (الجزيرة نت)

وكيل وزارة الخارجية اليونانية ذيميتريس كوركولاس قال للجزيرة نت إنه باستثناء شركة كوسكو الصينية التي تستثمر في أكبر ميناء يوناني وهو ميناء  بيريوس فهناك استثمارات صينية في قطاع التقنيات العالية والاتصالات والسياحة والطاقة، مضيفا أن حجم تلك الاستثمارات لا يزال أقلّ من قدرات التعاون بين البلدين، وأنه مع استقرار الوضع الاقتصادي وضمان استمرار اليونان في منطقة اليورو، فسوف تكون اليونان جاذبة أكثر للاستثمارات.

وأضاف كوركولاس أنه خلال لقاءاته مع المسؤولين والمستثمرين الصينيين كان ثمة اهتمام من طرفهم بزيادة التبادلات بين البلدين في مجال التجارة وبرنامج الخصخصة في اليونان، وهو برنامج ضخم جداً، وهو ما يشكل دعما قوياً للاقتصاد اليوناني.

الصادرات الصينية
ستاماتينا ماركو -من غرفة التجارة اليونانية الصينية- قالت إن الصادرات الصينية نحو اليونان استمرت مسجلة انخفاضا بنسبة 17.1% بسبب الأزمة الاقتصادية لتبلغ 1.3 مليار يورو، في حين سجلت مبيعات زيت الزيتون اليوناني إلى الصين ارتفاعا بنسبة 50% خلال الأشهر الستة الأولى من العام الجاري، كما لوحظ ارتفاع كبير في مبيعات النبيذ اليوناني في الصين.

وأضافت ماركو أن أكبر استثمار لشركة كوسكو الصينية هو في ميناء بيريوس اليوناني، حيث استأجرت منطقتين تجاريتين فيه.

وقد زاد بشكل كبير عدد الحاويات المستوردة من الصين، وهو ما يجلب لليونان أرباحاً وفرص عمل ويعطي أملاً لقطاع النقل. وقالت إن هناك استثمارات كبيرة من قبل شركات صينية كبرى في مجال الاتصالات، كما أن اتفاقية عقدت بين شركات النقل الحديدي اليونانية وشركتي كوسكو الصينية للاستثمار في مجال النقل الحديدي، وهو ما سيكون له آثار إيجابية جداً على الاقتصاد اليوناني.

وقالت ماركو إن شركة هيوليت باكرد الأميركية اتفقت مع شركة كوسكو لاستخدام إحدى المنطقتين اللتين تستأجرهما الأخيرة في ميناء بيريوس كمحطة انطلاق وتوزيع لنشاطاتها في أوروبا والشرق الأوسط وشمال أفريقيا وبلاد الكتلة السوفياتية السابقة، بعدما كانت تستخدم ميناء روتردام الهولندي لهذا الغرض، وذلك لأسباب عملية واقتصادية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة