اليورو يهوي أمام العملات الأخرى   
الثلاثاء 1426/4/23 هـ - الموافق 31/5/2005 م (آخر تحديث) الساعة 10:19 (مكة المكرمة)، 7:19 (غرينتش)
انخفض سعر العملة  الأوروبية الموحدة إلى أدنى مستوى له في سبعة أشهر مقابل الدولار وأدنى مستوى له في أربعة أشهر أمام الين في آسيا مع مواصلة اليورو هبوطه في أعقاب رفض الفرنسيين دستور الاتحاد الأوروبي.
 
وقد ضاعف هذا الرفض من المخاوف بشأن ضعف اقتصاد منطقة اليورو.
 
وفي المقابل, من المتوقع أن تؤكد بيانات اقتصادية أميركية تنشر هذا الأسبوع  مضي مجلس الاحتياطي الاتحادي في رفع أسعار الفائدة الذي يزيد من العائد على الدولار مقارنة بالعملات الرئيسية الأخرى.
 
وبحلول الساعة 0507 بتوقيت غرينتش هبط اليورو إلى 1.2450 دولار منخفضا نحو 0.6% عن إغلاق أمس الاثنين بعد أن هوى إلى 1.2369 دولار وهو أدنى مستوى له منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي. وفقد اليورو نحو 9% مقابل الدولار هذا العام.
 
وأمام العملة اليابانية سجل اليورو 134.15 ينا مستعيدا بعض خسائره بعد أن هوى قريبا من أدنى مستوى له في أربعة أشهر وهو 133.85 ينا.
لكن مسؤولا أوروبيا حاول أمس التقليل من تأثير الر فض الفرنسي على اليورو.
 
وقال مفوض الشؤون الاقتصادية والنقدية في الاتحاد الأوروبي خواكين ألمونيا إن اليورو لن يتضرر كثيرا من رفض فرنسا دستور الاتحاد، وإن النتيجة كانت متوقعة وأخذ تأثيرها في الحسبان.
 
وأوضح ألمونيا أنه على المدى القصير توقعت الأسواق رفض الدستور وأنه لا يتوقع  تحركات قوية في السوق في الأيام المقبلة.
 
كما أكد ألمونيا أن اليورو سيظل عملة قوية على المدى المتوسط لأن العناصر الاقتصادية الأساسية في أوروبا أفضل منها في دول منافسة مثل الولايات المتحدة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة