الصادرات الأميركية للسعودية تتراجع أمام المد الآسيوي   
الأربعاء 5/2/1426 هـ - الموافق 16/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 3:44 (مكة المكرمة)، 0:44 (غرينتش)

حذر مسؤول سعودي من تراجع صادرات الولايات المتحدة لبلاده والتي شهدت تقلصا نتيجة الازدهار الاقتصادي الآسيوي وما شاب العلاقات السعودية الأميركية من توتر.

وأكد الأمين العام للجنة السعودية لتطوير التجارة الدولية عمر باحليوه تطلع المنافسين للفوز بحصة في اقتصاد مزدهر لأكبر دولة نفطية في العالم يبشر بفرص تصديرية تتجاوز قيمتها 600 مليار دولار في 15 عاما مقبلة.

وأشار باحليوه إلى أنه على الرغم من نمو الاقتصاد السعودي المرتفع جدا، فإنه لم ينعكس إيجابيا على الواردات من الولايات المتحدة إذ تفوق الآخرين في هذا المجال.

ولكنه أكد أن الولايات المتحدة لا تزال الشريك الرئيسي وسيستمر ذلك لبعض الوقت، مشيرا في الوقت نفسه إلى التطلع نحو أوروبا والشرق الأقصى مثل الصين واليابان وكوريا على أنهم شركاء إستراتيجيون.

وقال إن الفرص الاستثمارية ما زالت متاحة للأميركيين إذا عملوا بجد وعادوا للاستثمار في المملكة.

وأوضحت بيانات سعودية رسمية انخفاض قيمة الصادرات الأميركية للسعودية من 5.81 مليارات دولار عام 2000 إلى 5.54 مليارات دولار عام 2003 وتراجعت الحصة الأميركية من السوق من 20 إلى 15%.

وقد غابت الشركات الأميركية بشكل ملحوظ بعدما فازت شركات أوروبية وروسية وصينية بعقود للتنقيب عن الغاز في السعودية العام الماضي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة