السياحة العالمية تستأنف نشاطها   
الأحد 1425/9/18 هـ - الموافق 31/10/2004 م (آخر تحديث) الساعة 12:56 (مكة المكرمة)، 9:56 (غرينتش)

سجلت السياحة العالمية قفزة نوعية في صناعتها لهذا العام حتى شهر أغسطس/ آب الماضي، بعد الخسائر التي لحقت بالصناعة العام الماضي جراء الحرب على العراق وتفشي وباء سارس.

وأعلن رئيس منظمة السياحة العالمية فرانسيسكو فرانجيالي في تقرير للمنظمة نشر اليوم في موناكو أن السياحة عادت إلى نشاطها القوي في الانتعاش.

وقدرت المنظمة التي تتخذ من مدريد مقرا لها ارتفاع عدد السياح القادمين دوليا بنسبة 12% عما كانت عليه في العام 2003، كان لدول آسيا والمحيط الهادي الريادة في هذا الانتعاش في الحركة السياحية بنسبة بلغت 37%.

وتخلصت دول أميركا الشمالية من ثلاث سنوات اتسمت بضعف الحركة السياحية لتحقق ارتفاعا في الانتعاش السياحي وصل 12% سنويا.

وحققت أفريقيا والشرق الأوسط انتعاشا في الحركة السياحية قادته قوة الطلب على السياحة في الأردن ودبي.

وفي ذروة الموسم السياحي في أغسطس/آب الماضي بلغ عدد السياح عالميا 90 مليون للمرة الأولى، بينما وصل عدد السياح في الأشهر الثمانية الأولى من العام الحالي 526 مليون سائح بارتفاع نسبته 12% عن عام 2003.

وأشارت المنظمة إلى أن زيادة الطلب على السياحة في الصين إلى جانب قوة الطلب في اليابان قد ساعدت في ظهور بيانات سياحية إيجابية.

وتوقعت المنظمة في وقت سابق من العام الحالي أن الصين سوف تملك 100 مليون سائح بحلول عام 2020. وقادت وسط أوروبا النمو السياحي الأوروبي بنسبة 6% رغم أن الأسواق السياحية في أوروبا الجنوبية والغربية بلغت زيادة أقل في أعداد السياح.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة