الاحتياطي الفدرالي الأميركي يرفع أسعار الفائدة   
الأربعاء 1426/2/13 هـ - الموافق 23/3/2005 م (آخر تحديث) الساعة 0:24 (مكة المكرمة)، 21:24 (غرينتش)
ألان غرينسبان حذر سابقا من أن عجز الميزانية يفضي إلى رفع سعر الفائدة (رويترز)
قرر مجلس الاحتياطي الفدرالي (البنك المركزي) رفع أسعار الفائدة الأميركية ربع نقطة مئوية الثلاثاء للمرة السابعة على التوالي موضحا أن بإمكانه الاستمرار في رفع أسعار الفائدة تدريجيا للحيلولة دون ارتفاع التضخم.
 
وجاء القرار بالإجماع من جانب لجنة السوق المفتوحة التابعة للمجلس والذي كان متوقعا على نطاق واسع لتصل أسعار الفائدة الأساسية إلى 2.75%.
 
وقالت اللجنة إنها تتوقع الاستمرار في زيادة تكاليف الاقتراض قصير الأجل "بوتيرة محسوبة"، وذلك في صياغة يعتقد أنها تشير إلى زيادات متواضعة بواقع ربع نقطة مئوية كل مرة.
 
وذكر بيان لمجلس الاحتياطي أنه رغم أن توقعات التضخم على المدى الطويل ما زالت تحت نطاق السيطرة تماما، فإن الضغوط التضخمية زادت خلال الشهور الأخيرة إضافة إلى أن قوة التسعير أصبحت أكثر وضوحا.
 
وأضاف البيان أن مجلس الاحتياطي يرى أن الإنتاج يتزايد "بوتيرة ثابتة" رغم ارتفاع أسعار الطاقة.
 
وكان رئيس الاحتياطي الفدرالي الأميركي ألان غرينسبان قد حذر مؤخرا من أن يؤدي الوضع الحالي للميزانية الأميركية التي تواجه عجزا قياسيا إلى حالة من عدم الاستقرار المالي والإضرار بالاقتصاد ويفضي إلى رفع أسعار الفائدة لاحقا.
 
وكانت أسواق المال تركز بصفة خاصة على ما سيقوله مجلس الاحتياطي بشأن تحركاته بخصوص السياسات المستقبلية. وقال بعض الاقتصاديين إن المجلس ربما يكون اقترب من التخلي عن تعهده برفع الفائدة بوتيرة محسوبة والذي تبناه في مايو/أيار من العام الماضي.
 
وعمد المجلس منذ يونيو/حزيران الماضي إلى رفع الفائدة للعمل على استمرار احتواء التضخم دون عرقلة النمو الاقتصادي.
 
يذكر أن العجز في الميزانية الأميركية بلغ 412 مليار دولار في السنة المالية الماضية ويتوقع البيت الأبيض عجزا يصل 427 مليار دولار في السنة المالية الحالية التي تنتهي في سبتمبر/أيلول المقبل.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة