بنكان أميركيان يعيدان أموالا اتحادية   
الثلاثاء 1430/12/27 هـ - الموافق 15/12/2009 م (آخر تحديث) الساعة 13:25 (مكة المكرمة)، 10:25 (غرينتش)

                 كان مستقبل سيتي غروب غير مؤكد بداية العام الحالي (الفرنسية)


قال بنكان أميركيان رئيسيان إنهما سيعيدان 45 مليار دولار من الأموال التي تلقياها من الحكومة الأميركية للتغلب على الأزمة المالية، في آخر خطوة نحو انتعاش النظام المصرفي الأميركي.
 
وقالت مجموعة سيتي غروب التي كان مستقبلها غير مؤكد في بداية العام الحالي، إنها ستعيد 20 مليار دولار على حين قال بنك ويلز فارغو إنه سيعيد 25 مليارا.
 
وكان البنكان أعلنا زيادة كبيرة في رأس مالهما لكي يستطيعا إعادة الأموال للحكومة.
 
وكانت مجموعة سيتي غروب تلقت 45 مليار دولار من أموال الإنقاذ لكن الحكومة حولت 25 مليارا من المبلغ إلى حصة تبلغ 34% من أسهم المجموعة تريد حاليا بيعها.
 
ومن شأن إعادة الأموال الحكومية تحرير البنكين من الشروط التي تضعها الحكومة على البنوك التي تلقت أموالا اتحادية ضمن خطة الإنقاذ في ذروة الأزمة المالية في خريف 2008.
 
وقالت وزارة الخزانة إنه تمت استعادة 185 مليار دولار من الأموال التي قدمتها الحكومة لإنقاذ البنوك وبلغت في مجموعها 245 مليار دولار.
 
وكان بنك أوف أميركا قال الأسبوع الماضي إنه سيعيد 45 مليار دولار من الأموال الحكومية.
 
ويعتبر سماح الحكومة للبنوك بالخروج من خطة الحفز تأكيدا على مقدرتها على استمرار عملياتها دون مساعدة.
 
وقال بول ميلر المحلل في مؤسسة كابيتا ماركتس إن إعادة الأموال الحكومية يشير إلى نهاية الأزمة بالنسبة لسيتي غروب التي ستبيع ما قيمته 20.5 مليار دولار من الأسهم لتسديد أموال الحكومة، كما سيقوم بنك ويلز فارغو أيضا ببيع أسهم لتسديد القروض الاتحادية.
 
وجاء إعلان البنكين الأحد بعد اجتماع للرئيس باراك أوباما مع مسؤولي البنوك حثهم فيه على زيادة الإقراض خاصة بالنسبة للشركات الصغيرة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة