البطالة بإندونيسيا تهبط إلى 36 مليونا عام 2000   
الخميس 13/12/1421 هـ - الموافق 8/3/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

بائع متجول مستلق على مقعد في إحدى حدائق العاصمة جاكرتا
أعلن وزير العمل الإندونيسي الهلال حمدي أن إجمالي عدد العاطلين عن العمل في البلاد تراجع إلى 36 مليونا العام الماضي مقارنة بـ37.1 مليونا في العام الذي سبقه. وعزا الوزير التراجع إلى تحسن الأوضاع الاقتصادية في إندونيسيا.

وقال الوزير الإندونيسي للصحافيين اليوم إن انخفاض البطالة "يعكس حالة من النمو في الاقتصاد الوطني الذي بلغت نسبته 4.8% عام 2000".

وكانت معدلات البطالة في إندونيسيا قد ارتفعت بشكل مذهل بسبب انهيار قيمة العملة الوطنية في أعقاب تفجر الأزمة المالية التي ضربت اقتصادات معظم الدول الآسيوية عام 1997.

ففي نهاية عام 1998 ارتفع عدد العاطلين عن العمل في إندونيسيا إلى 20 مليون شخص، في وقت لم يكن العدد يزيد على 8.8 ملايين في مارس/ آذار من العام نفسه.

ولم تستطع إندونيسيا حتى الآن تحقيق الانتعاش الاقتصادي المطلوب برغم الإصلاحات وبرامج المساعدات التي تطبقها الحكومة بالتعاون مع المؤسسات المالية الدولية بما فيها صندوق النقد الدولي والبنك الدولي من أجل حفز النمو في الاقتصاد.

غير أن بنك إندونيسيا المركزي يقدر معدل النمو الإجمالي في الناتج المحلي في العام الجاري بأنه يتراوح بين 4.5-5.5%.

وقال حمدي "إذا تمكنا من تحفيز الانتعاش الاقتصادي ليبلغ معدل النمو فيه ما بين 6 و7% فسنتمكن حينذاك من خفض البطالة بدرجة كبيرة".

يذكر أن حجم القوى العاملة في إندونيسيا يقدر بنحو 90 مليونا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة