الجزائر تنفي التفاوض مع غاز دو فرانس حول مشروع غاز   
السبت 1428/9/17 هـ - الموافق 29/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 20:42 (مكة المكرمة)، 17:42 (غرينتش)

قالت الجزائر إنها لم تبدأ مفاوضات مع شركة "غاز دو فرانس" لإنجاز مشروع قاسي الطويل للغاز عقب إلغائها اتفاقا مع الشركتين الإسبانيتين "ريبسول" و"غاز ناتورال".

ورغم تأكيد رئيس شركة سوناطراك محمد مزيان للإذاعة الحكومية صحة وجود مشاريع شراكة مع غاز دو فرانس، فقد نفى الشروع في مفاوضات حول مشروع قاسي الطويل مع الشركة الفرنسية.

وفي إطار الطاقة أيضا قال مزيان إن سوق الغاز الأوروبية سوق طبيعية للجزائر معبرا عن عدم قلقه من إجراءات الاتحاد الأوروبي مؤخرا الخاصة بتنظيم سوق الطاقة به.

وأوضح سعي الجزائر إلى زيادة حصتها من مبيعات الغاز في أوروبا التي ستبلغ حاجاتها 600 مليار متر مكعب من الغاز في السنة بحلول 2015. وتشكل الجزائر الآن الممول الثالث لأوروبا من الغاز بعد روسيا والنرويج.

وقد ألغت سوناطراك اتفاقا مع ريبسول وغاز ناتورال على إنجاز مشروع قاسي الطويل البالغة قيمته نحو سبعة مليارات دولار، بسبب التأخر في فترة الإنجاز ولجأت إلى التحكيم الدولي مطالبة بالتعويض.

كما نفى وزير الطاقة والمناجم الجزائري شكيب خليل وجود مفاوضات مع "غاز دو فرانس" حول مشروع قاسي الطويل لكنه أشار إلى أن سوناطراك ستقوم بإجراءات في حالة استمرار إجراءات التحكيم الدولي بخصوص تعويضها من قبل "ريبسول" و"غاز ناتورال" لفترة طويلة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة