نظيف يتوقع انخفاض التضخم بمصر لمستويات مقبولة   
الأربعاء 1428/5/14 هـ - الموافق 30/5/2007 م (آخر تحديث) الساعة 22:56 (مكة المكرمة)، 19:56 (غرينتش)
نظيف: التضخم يمثل قلقا لكن آثاره محدودة ما دامت الدخول الحقيقية تنمو (رويترز)
قال رئيس الوزراء المصري أحمد نظيف إنه يتوقع أن ينخفض التضخم إلى ما أسماه "نطاقات مقبولة".
 
وسجل التضخم 12.8% في العام المنتهي في مارس/آذار 2006 وتراجع إلى 11.7% في العام المنتهي في أبريل/نيسان الماضي.
 
وقال نظيف في كلمة أمام غرفة التجارة الأميركية بمصر إن هذا بداية لاتجاه نزولي.
 
وجدد هدف الحكومة لنطاق للتضخم بين 6 و 8% وقال إن التضخم عند ذلك المستوى لن يخفض النمو الاقتصادي الذي سار بمعدل سنوي قدره 7.4% في الربع الأول من العام الحالي.
 
ووصف نظيف التضخم بأنه يمثل قلقا لكنه قال إن آثاره ستكون محدودة ما دامت الدخول الحقيقية تنمو. وأضاف قائلا "إذا واصل الدخل الحقيقي الارتفاع بشكل يجاري التضخم فإننا نعتبر هذا شيئا مقبولا, وذلك هو ما يحدث".
 
من ناحية أخرى وقعت مصر عقدا قيمته 123 مليون دولار مع شركة جنرال موتورز  لشراء 40 من قاطرات السكك الحديدية لتجميعها بمصر في إطار خطة حكومية لتحديث نظام السكك الحديدية المتقادم بدرجة تبعث على الخطر.
 
وقال محمد لطفي منصور وزير النقل والمواصلات المصري في حفل توقيع العقد إن القاطرات ستجمع في مصنع تابع للجيش.
 
وفي أغسطس/آب الماضي قالت الحكومة المصرية إنها ستنفق 1.5 مليار دولار على خطة تجديد شاملة لشبكة السكك الحديدة.
وشهدت مصر سلسلة من الحوادث المتعلقة بقطاع النقل تسببت في مقتل مئات من الأشخاص على الطرق وفي القطارات وعبر البحر، وهو ما أثار موجة غضب عامة بسبب ما وصفه النقاد بأنه فشل الحكومة في تنفيذ معايير السلامة.
 
وألقى تحقيق حكومي المسؤولية على مجموعة من الأخطاء البشرية والفنية والإدارية وأشار إلى أن الافتقار للموارد المالية ترك هيئة السكك الحديدة عاجزة عن تحديث معداتها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة