جمعيات تطالب سلطة عرفات بالإفراج عن أرصدتها   
الاثنين 1425/1/24 هـ - الموافق 15/3/2004 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

فلسطينيون يحتجون على تجميد أرصدة جمعيات إسلامية خيرية (الفرنسية-أرشيف)
طالبت 40 مؤسسة وجمعية خيرية السلطة الفلسطينية بالإفراج عن أرصدتها التي جمدت في أغسطس/ آب الماضي.

وقال رئيس الجمعية الإسلامية أحمد بحر في مؤتمر صحفي عقده بمقر نقابة الصحفيين الفلسطينيين في غزة إن الجمعيات والمؤسسات الخيرية لجأت إلى القضاء لإنصافها بالإفراج عن أموالها المجمدة لكن دون جدوى.

وأفاد أن المحكمة عقدت تسع جلسات ولم تستطع النيابة العامة خلالها تقديم أي مخالفة ضد الجمعيات، مما جعل القاضي يحدد الموعد النهائي لإصدار الحكم يوم 21 مارس/ آذار الجاري بعد رفضه طلب النيابة التأجيل.

وأوضح بحر أن العالم فوجئ بالقرصنة الإسرائيلية ليلا بمداهمة البنوك وسرقة ملايين الدولارات من حساب الجمعيات الإسلامية والمؤسسات الخيرية، مما تسبب في حرمان عشرات الآلاف من الأسر المنكوبة.

وأضاف أن هذه الجمعيات تكفل 20 ألف عائلة من
الأيتام والمرضى والفقراء وتقدم لهم مساعدات شهرية منتظمة منذ عشرات السنين.

وأشار رئيس الجمعية الإسلامية إلى أنه بعد نهب الصهاينة للأموال أكدت السلطة قرار التجميد السابق فمنعت الصرف وألغت ما اتفق عليه.

كما ذكر مسؤول مؤسسة المجمع الإسلامي صقر أبو هين أن السلطات الإسرائيلية صادرت مؤخرا ثمانية ملايين دولار من حسابات الجمعية الإسلامية من البنوك الفلسطينية بمدينة رام الله، في حين جمدت السلطة الفلسطينية عشرات ملايين الدولارات في قطاع غزة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة