شافيز يزيد الإنفاق على الرعاية الاجتماعية في فنزويلا   
الجمعة 1422/12/16 هـ - الموافق 1/3/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

هوغو شافيز
قرر رئيس فنزويلا هوغو شافيز تطبيق سلسلة إجراءات اقتصادية جديدة لتحسين مستوى الرعاية الاجتماعية والحد من البطالة. وتأتي هذه الإجراءات في إطار جهود شافيز لإنقاذ شعبيته المتدهورة بسبب الأزمة الاقتصادية الطاحنة التي تعاني منها البلاد.

وقال شافيز في خطاب أذاعه التلفزيون اليوم إن هذه الإجراءات تشمل زيادة الإنفاق على مشروعات الإسكان للفقراء ومحدودي الدخل وتمويل أصحاب المشروعات الصغيرة وتخصيص أموال إضافية للمشروعات الاجتماعية والبيئية. وأوضح الرئيس الفنزويلي أن خطته الجديدة ستستفيد منها أيضا الطبقة المتوسطة وليس فقط الفقراء الذين يشكلون أغلبية سكان البلاد.

وأضاف أن الفائض من عائدات النفط خلال هذا العام والمقدرة في الميزانية بحوالي 16 دولارا للبرميل، سيوجه جزء كبير منه إلى الإنفاق الاجتماعي. يشار إلى أن سعر خام النفط الفنزويلي بلغ في المتوسط خلال الشهرين الماضيين حوالي 16.06 دولارا للبرميل.

وقال شافيز إنه سيخصص 1.38 تريليون بوليفار (1.33 مليار دولار) لميزانية الإسكان. وتعهد أيضا بإصلاحات هيكلية في نظام البنوك المملوكة للدولة. وتشمل الخطة الاقتصادية تمويل برامج تدريب صغار السن على الصناعات الحرفية ليتمكنوا من الحصول على العمل المناسب, وإقامة المزيد من المشروعات الزراعية ومشروعات القضاء على التلوث البيئي. وقد تعهد شافيز بزيادة الدعم الحكومي لعدد كبير من السلع الضرورية.

وفي خطابه استبعد شافيز تماما وقوع انقلاب عسكري للإطاحة بحكمه أو نشوب حرب أهلية في البلاد بسبب الأزمة الاقتصادية. ويسعى شافيز لإنقاذ شعبيته المتدهورة حيث فشل حتى الآن في تنفيذ وعوده للفقراء بمحاربة الفقر والبطالة في البلاد, كما يرفض الأغنياء سياساته الاقتصادية باعتبارها ذات توجهات اشتراكية معارضة لاقتصاديات السوق. وشهدت البلاد مؤخرا سلسلة تظاهرات لمعارضي شافيز قاد بعضها ضباط كبار في الجيش.

وكان الرئيس الفنزويلي قد قرر يوم 13 فبراير/شباط الماضي تعويم البوليفار الفنزويلي الذي فقد 20% حتى الآن من قيمته أمام الدولار. إلا أن شافيز أصر في خطابه على أن العملة المحلية تشهد حاليا استقرارا بفضل سياسات حكومته بعد التعويم.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة