انخفاض فائض المعاملات الجارية في اليابان   
الأربعاء 1422/3/21 هـ - الموافق 13/6/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

أظهرت بيانات حكومية اليوم انخفاض فائض ميزان المعاملات الجارية الياباني للشهر الخامس على التوالي في أبريل/ نيسان الماضي وهو ما يعكس التباطؤ الاقتصادي في أكبر سوقين تصديريين لليابان وهما آسيا والولايات المتحدة.

وقالت وزارة المالية إن الفائض في ميزان المعاملات الجارية الذي يقيس تجارة السلع والخدمات والتدفقات الاستثمارية هبط بنسبة 24.4% عن مستواه قبل عام ليبلغ 877 مليار ين (7.2 مليار دولار تقريبا).

وقال المحللون إن ذلك يعكس بدرجة كبيرة انخفاضا بنسبة 35% في فائض الميزان التجاري ليبلغ 837 مليار ين (6.88 مليار دولار) مع انخفاض الصادرات بنسبة 2% عن العام الماضي بسبب تراجع الطلب على المعدات الإلكترونية مثل أشباه الموصلات.

وأعلنت الحكومة كذلك تعديلا بالخفض لبيانات الإنتاج الصناعي في شهر أبريل فيما يعكس صورة قاتمة عن تراجع اقتصادي ناجم عن التباطؤ في الأسواق الخارجية.

وانخفض الإنتاج الصناعي في أبريل بنسبة 2% بالمقارنة بالشهر السابق والتقدير السابق بانخفاض نسبته 1.7%.

وكان الخلل في الميزان التجاري خاصة مع الولايات المتحدة من القضايا الشائكة على مدى العقود الماضية، ومع احتدام التوترات السياسية حاولت حكومة اليابان خفض الفائض.

ولكن مع عدم ظهور بوادر على قدرة الاقتصاد الياباني على الانتعاش بشكل ذاتي أصبح انخفاض الصادرات هو ما يقلق صناع القرار الآن.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة