ميزانية الكويت تحقق فائضا كبيرا   
الخميس 10/11/1432 هـ - الموافق 6/10/2011 م (آخر تحديث) الساعة 20:53 (مكة المكرمة)، 17:53 (غرينتش)

مبيعات النفط مثلت 95% من الإيرادات الإجمالية للكويت (الأوروبية-أرشيف)

حققت ميزانية الكويت فائضا بمقدار 8.1 مليارات دينار كويتي (29.2 مليار دولار) خلال الشهور الخمسة الأولى من السنة المالية 2011-2012، وهو أعلى من الفائض المحقق خلال الفترة المقابلة من العام الماضي.

وعزا بيان لوزارة المالية الكويتية هذا الفائض إلى ارتفاع أسعار النفط وقلة الإنفاق.

وأوضحت البيانات أن إيرادات الكويت وهي سادس أكبر مصدر للنفط في العالم، بلغت 11.9 مليار دينار (43 مليار دولار)، في حين بلغت المصروفات 3.7 مليارات دينار (13.34 مليار دولار) وهي أقل بكثير مما كان متوقعا، والذي كان يفترض أن يصل إلى 8.1 مليارات دينار (29.2 مليار دولار).

وبلغت إيرادات الكويت العضو في منظمة الدول المصدرة للنفط (أوبك) 11.3 مليار دينار (40.76 مليار دولار) في الفترة من أبريل/نيسان إلى أغسطس/آب لتمثل 95% من الإيرادات الإجمالية للدولة.

وميزانية الكويت للسنة المالية الحالية التي بدأت في الأول من أبريل/نيسان الماضي حسبت على اعتبار أن سعر برميل النفط يساوي 60 دولارا، في حين تراوح سعر برميل نفط برنت (القياسي الأوروبي) بين 98 و 127 دولارا منذ أبريل /نيسان الماضي.

ومنذ عام 2004 تضاعف الإنفاق الحكومي الكويتي ثلاثة أضعاف ليصل إلى مستوى قياسي بلغ 19.4 مليار دينار (70 مليار دولار) وفقا لميزانية السنة المالية الحالية، وارتفع الإنفاق على المرتبات بالنسبة نفسها تقريبا.

يشار إلى أن إنتاج الكويت من النفط بلغ 2.8 مليون برميل يوميا في أغسطس/آب الماضي، وهو أعلى معدل منذ بدء التباطؤ الاقتصادي العالمي في أواخر 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة