موريتانيا ترفع أسعار المحروقات   
الجمعة 1431/5/2 هـ - الموافق 16/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 12:59 (مكة المكرمة)، 9:59 (غرينتش)

الارتفاع الجديد لأسعار المحروقات هو الثاني في غضون نحو شهر تقريبا (الجزيرة نت)

 
 
ارتفعت مساء أمس الخميس بشكل مفاجئ أسعار المحروقات في موريتانيا بعشرين أوقية (0.07385 دولار) للتر البنزين، واثنتين وعشرين للتر المازوت، أي بنحو10%، وهو ثاني ارتفاع لأسعار هذه المواد في غضون نحو شهر تقريبا، حيث سبق أن ارتفعت قبل نحو شهر بست أواق للبنزين، وثماني أواق للمازوت.
 
وجاء الارتفاع المفاجئ في الأسعار دون إعلان رسمي، وهو ما حدث المرة الماضية، رغم أن الحكومة عقدت اجتماعا ظهر الخميس وأصدرت بيانا رسميا عن نتائج اجتماعها دون إعلان أو تطرق لموضوع المحروقات.
 
وسبق للحكومة أن بررت في مرات ماضية الارتفاعات المتتالية لأسعار المحروقات بارتفاعها على المستوى العالمي، رغم أن ارتفاعها الحالي يعد الثالث من نوعه في أقل من سنة، في حين لا تزال الأسعار العالمية تراوح مكانها منذ نحو عام تقريبا.
 
ارتفاع غير مبرر
وقد أبدى عدد من المواطنين الذين التقتهم الجزيرة نت قرب إحدى محطات الوقود مفاجأتهم واستغرابهم لهذا الارتفاع الذي اعتبروا أنه لا مبرر له في الوقت الحاضر مع الاستقرار النسبي للأسعار عالميا، وبالنظر إلى الزيادتين السابقتين للأسعار، فضلا عن أن أسعار المحروقات في البلد لم تنخفض أصلا منذ ارتفاعها دوليا في عامي 2007 و2008 بشكل يتناسب مع انخفاضها على المستوى العالمي في العامين الأخيرين.
 
وأبدى كثيرون مخاوفهم من تأثير هذه الخطوة على بقية أسعار المواد الاستهلاكية، خصوصا في المناطق النائية التي تتأثر الأسعار فيها بشكل كبير بمستوى سعر نقل البضائع إليها.
 
ويأتي هذا الارتفاع مع بداية فصل الصيف وهو الفصل الأشد على سكان موريتانيا، بحكم اعتماد البلد على الثروتين الحيوانية والرعوية، اللتين تتأثران بشكل بالغ بالجفاف خلال هذا الفصل.
 
كما يأتي ذلك بعد إعلان برنامج الأغذية العالمي وبعض المصالح الموريتانية قبل قرابة أسبوعين أن ربع مليون موريتاني أصبحوا مهددين بالمجاعة في أعماق البلاد مع بدء فصل الصيف ذي الوطأة القاسية على سكان البلاد.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة