برلسكوني: العالم بعيد من نهاية الأزمة العالمية   
الخميس 1430/2/24 هـ - الموافق 19/2/2009 م (آخر تحديث) الساعة 11:14 (مكة المكرمة)، 8:14 (غرينتش)
برلسكوني مع الرئيس الإيطالي جورجيو نابوليتانو (الفرنسية-أرشيف)

قال رئيس الوزراء الإيطالي سيلفيو برلسكوني إن قادة العالم لا يتخذون قرارات تعجل بإنهاء الأزمة المالية التي تطورت إلى أزمة اقتصادية عالمية هي الأسوأ ربما منذ أزمة ثلاثينيات القرن الماضي.
 
وفي الوقت ذاته كشف مسؤول بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية عن خطة طوارئ لمساعدة دول في شرق أوروبا تأثرت اقتصاداتها بشكل حاد جراء الأزمة.
 
وقد جاءت تصريحات برلسكوني المتعلقة بالأزمة المستفحلة في معظم مناطق العالم, في كلمة ألقاها الأربعاء في ختام احتفالات جرت بمبنى سفارة إيطاليا لدى الكرسي الرسولي في ذكرى إبرام معاهدات بين الدولتين.
 
ونقلت وكالة أنباء أكي عن برلسكوني قوله إن "كل القادة الدوليين لديهم الموقف نفسه حيال مواجهة الأزمة الاقتصادية. ولكن عندما يتعلق الأمر باتخاذ قرار, فإننا لا نزال بعيدين عن التوصل إلى ما يجب فعله. ونحن في الواقع أبعد ما يكون عن العثور على حلول مرضية".
 
وأضاف برلسكوني "بصفتي رئيساً للوزراء ورئيسا دوريا لمجموعة الثماني, فإننا نعمل على معالجة هذه الأزمة العالمية التي تتطابق فيها مواقف أكثر الدول أهمية".
 
وقال أيضا "الجميع يقول يجب أن نعمل على نحو متسق وأن علينا تغيير قواعد التمويل الدولية، وأنه يجب علينا ألا نقع في فخ الحمائية".
 
ووفقا لرئيس وزراء إيطاليا فإن لديه أفكارا معينة (لمعالجة الأزمة), قائلا في هذا الإطار "لكنني أفضل انتظار الاجتماعات الدولية من أجل تعميقها ورؤية ما ستتركه من أثر على القادة الباقين".
 
مساعدة عاجلة
وفي سياق الحديث عن الأزمة التي تسببت في ركود حاد لاقتصادات دول الغرب وفي مقدمتها الولايات المتحدة, قال جيرومين زتلماير مدير قسم الأبحاث بالبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية إن عددا من دول شرق أوروبا تحتاج لمساعدة خلال أسابيع قليلة كي تتمكن من مواجهة تداعيات الأزمة الاقتصادية.
 
ولم يستبعد زتلماير في تصريح له في فيينا الأربعاء أن تكون روسيا من بين دول أوروبا الشرقية التي ستحصل على بعض المساعدة في إطار خطة طوارئ للبنك الأوروبي لإعادة الإعمار والتنمية والمؤسسة الدولية للتمويل, وهو صندوق دولي مخصص لمساعدة دول تواجه أزمات اقتصادية.
 
وأوضح أنه سيتم الكشف قريبا عن تفاصيل خطة الطوارئ. وقال المسؤول الأوروبي "نعتقد أن الوضع خطير لكنه تحت السيطرة". وتابع "لدينا بضعة أشهر للتحرك, لكن في بعض الدول (بشرق أوروبا) لدينا أسابيع فقط كي نتحرك".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة