صفقة بوينغ تطيح بقائد سلاح الجو الأميركي   
السبت 1425/10/8 هـ - الموافق 20/11/2004 م (آخر تحديث) الساعة 20:08 (مكة المكرمة)، 17:08 (غرينتش)

رمسفيلد يشيد بأداء روش خلال خدمته في الجيش الأميركي (رويترز-أرشيف)
أعلنت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) قبول استقالة وزير سلاح الجو الأميركي جيمس روش من منصبه، والتي رجح كثيرون ارتباطها بفضيحة صفقة شراء طائرات بوينغ.

وأفاد بيان صادر عن البنتاغون أن روش قد أحاط وزير الدفاع دونالد رمسفيلد علما في أوائل أكتوبر/ تشرين الأول الماضي باعتزامه التقاعد في نهاية ولاية الرئيس جورج بوش الأولى.

وذكر رمسفيلد خلال زيارته لكيتو عاصمة الإكوادور أن روش تولى قيادة سلاح الجو في فترة مهمة من التاريخ مع تحليه بالكفاءة والنزاهة مشيدا بدوره البارز في البحرية الأميركية.

وقال المتحدث باسم سلاح الجو الكولونيل جاي ديفرانك إن روش قدم استقالته بملء إرادته ودون التعرض لأي ضغوط. وأشار البنتاغون إلى أن الاستقالة ستسري اعتبارا من 20 يناير/كانون الثاني المقبل.

وشهدت فترة روش فضيحة بشأن مشروع بيع صانعة الطائرات الأميركية بوينغ طائرات للتزود بالوقود لسلاح الجو الأميركي، بعقد بلغت قيمته 23.5 مليار دولار.

وذكرت مصادر مطلعة أن روش المرشح المفضل من قبل البيت الأبيض أرغم على الانسحاب من الترشح لهذا المنصب في مارس/آذار الماضي تحت وطأة المساءلة بشان دوره في صفقة بوينغ المذكورة، إضافة إلى فشله في التعامل مع فضيحة اعتداء جنسية داخل أسوار الأكاديمية الجوية.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة