بكين تستضيف زعماء أربعين دولة أفريقية   
الخميس 1427/10/3 هـ - الموافق 26/10/2006 م (آخر تحديث) الساعة 13:56 (مكة المكرمة)، 10:56 (غرينتش)
أربعون مليار دولار حجم التبادل التجاري بين الصين وأفريقيا في 2005 (الفرنسية)
دافعت الصين عن نفسها ضد الانتقادات التي وجهت إليها من رئيس البنك الدولي بول ولفويتز بأن البنوك الصينية تتجاهل حقوق الإنسان والقوانين البيئية في عمليات الإقراض لأفريقيا, في الوقت الذي تستعد فيه بكين لاستضافة مسؤولين من أربعين دولة أفريقية لبحث سبل تعزيز العلاقات بين الجانبين.
 
وقال مساعد وزير الخارجية الصيني جاي جون إن بلاده ترفض انتقادات ولفويتز.
 
وأضاف أن بلاده عندما تفكر في دعم التعاون الاقتصادي مع أفريقيا فإنها تشعر بأن ذلك سيعزز النمو الاقتصادي ويرفع من المستوى المعيشي للشعوب. وقال إنه لا يجب على أي حكومة أن تتدخل في حقوق الإنسان والأمور الداخلية الخاصة بالدول الأخرى.
 
وأشار إلى أن 49 دولة أفريقية تحتفظ الصين بعلاقات دبلوماسية معها أعربت عن رغبتها في حضور المؤتمر الذي سيعقد في بكين مطلع نوفمبر/تشرين الثاني المقبل, ممثلة بأكثر من أربعين رئيس دولة. وسيعقد على هامش المؤتمر اجتماع يضم 1500 مستثمر من الجانبين.
 
وقال وي جيانغو نائب وزير التجارة إنه لم يسمع بأن أي شركات صينية تقوم بتدمير البيئة في أفريقيا, مشيرا إلى أن بلاده تعاقب الشركات التي تقوم بمثل هذه الأفعال وتوقف الرخص الممنوحة لها من الحكومة.
 
وتتطلع الصين إلى أفريقيا كمصدر للطاقة وكسوق جديد لصادراتها واستثماراتها. وقد وصل حجم التبادل التجاري بين الجانبين العام الماضي إلى أربعين مليار دولار.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة