مصر تبحث عن قروض بقيمة 2.5 مليار دولار   
الاثنين 1422/11/8 هـ - الموافق 21/1/2002 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

قالت وزيرة الدولة المصرية للشؤون الخارجية فايزة أبو النجا إن مصر تسعى الشهر المقبل للحصول على 2.5 مليار دولار من الدول والهيئات المانحة للمعونات لسد عجز في ميزان المعاملات الجارية نتيجة هجمات سبتمبر/أيلول على الولايات المتحدة.

وأضافت الوزيرة في مؤتمر صحفي بشأن مؤتمر المانحين الذي سيعقد في منتجع شرم الشيخ جنوب سيناء يوم 25 فبراير/شباط "نحن بحاجة إلى 2.5 مليار دولار على الأقل حتى نستطيع سد هذه الفجوة". وقالت في تصريحاتها "نتوقع إن شاء الله أن نحصل عليها".

وكان مدير إدارة شؤون مصر واليمن وجيبوتي بالبنك الدولي محمود أيوب قد ذكر الأسبوع الماضي أن مصر ربما تحصل على ملياري دولار في صورة مساعدات عاجلة لتغطية العجز المتوقع في ميزان المعاملات الجارية في السنة المالية التي تنتهي في آخر يونيو/حزيران القادم.

ومن بين المانحين الرئيسيين لمصر الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي والبنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية. وقال أيوب إن 37 دولة وهيئة مانحة ستحضر اجتماع شرم الشيخ.

ويقول مسؤولون إن هجمات 11 سبتمبر/أيلول ألحقت أضرارا بالغة بالاقتصاد المصري الذي فقد موارد ضخمة من العملات الصعبة التي يجنيها عادة من عائدات السياحة والنفط وقناة السويس.

وتعرضت العملة المصرية لضغوط شديدة قبل الهجمات على الولايات المتحدة مما دفع الحكومة إلى خفض قيمة الجنيه عدة مرات ولكنه واجه المزيد من الضغوط منذ ذلك الحين. وخفض الجنيه آخر مرة في ديسمبر/كانون الأول لكن السعر الرسمي البالغ 4.51 جنيهات مقابل الدولار لايزال بعيدا عن السعر المتداول في السوق السوداء والذي يصل حاليا إلى 5.75 جنيهات.

وقالت فايزة أبو النجا إن السوق غير الرسمية لا تعكس قوى السوق ولكنها تقوم على المضاربة مما يشجع المصريين على الاحتفاظ بالعملات الأجنبية. وأعرب مصرفيون عن اعتقادهم بأن المانحين سيحثون مصر على اتباع نظام صرف أكثر مرونة لضمان وجود سيولة في السوق دون أن تتعرض احتياطيات البلاد من العملة الصعبة لضغوط.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة