أوباما يعد بتدابير حفز جديدة   
السبت 1431/9/26 هـ - الموافق 4/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 2:35 (مكة المكرمة)، 23:35 (غرينتش)
أوباما (يسار) أكد أن إدارته تتحرك في الاتجاه الصحيح رغم ارتفاع معدلات البطالة  (الفرنسية)

وعد الرئيس الأميركي باراك أوباما اليوم الجمعة بأنه سيدرس مجموعة من الأفكار وإجراءات الحفز الجديدة لتعزيز الاقتصاد الأميركي المتعثر، بعد أن أظهرت بيانات جديدة ارتفاع معدلات البطالة مرة أخرى.
 
وقال أوباما إنه سيبحث الأسبوع القادم الخطوط العريضة لحزمة جديدة واسعة النطاق من الأفكار والتدابير لتحفيز الاقتصاد، وذلك بعد صدور تقرير وزارة العمل الذي أظهر أن الاقتصاد خسر 54 ألف وظيفة الشهر الماضي، مما رفع معدل البطالة إلى 9.6%.
 
واعترف أوباما بأن التقرير "ليس جيدا بما فيه الكفاية تقريبا"، لكنه يركز على الأنباء التي تفيد بأن القطاع الخاص خلق67 ألف فرصة عمل في أغسطس/آب، مشيرا أن "هذه أنباء إيجابية تعكس الخطوات التي اتخذناها بالفعل لمقاومة هذا الركود".
 
وكانت بيانات ومؤشرات أخيرة أكدت أن الاقتصاد الأميركي ينتعش بشكل بطيء, حيث تراجع معدل النمو إلى 1.6% في الربع الثاني من 3.7% في الربع الأول.
 
وقال أوباما "نحن واثقون من أننا نتحرك في الاتجاه الصحيح، لكننا نريد أن يواصل الانتعاش السير بقوة وأن يتسارع نمو الوظائف، وهو ما يحتاج إليه الجميع بشدة في أنحاء البلاد".
 
وأشار أوباما سابقا إلى عدد من الخيارات المحتملة، مثل التخفيضات الضريبية الممنوحة للطبقة الوسطى، والاستثمار في الطاقة النظيفة، وزيادة الإنفاق على البنية الأساسية، وإجراء مزيد من التخفيضات الضريبية للشركات لتشجيع التوظيف.
 
من جهته أشاد البيت الأبيض بتقرير الوظائف، باعتباره خبرا مطمئنا بعد موجة من البيانات الاقتصادية المقلقة في الآونة الأخيرة، وجدد التأكيد على أنه يعمل مع الكونغرس لاتخاذ خطوات إضافية لتعزيز النمو  والتوظيف في الولايات المتحدة.
 
وقالت كريستينا رومر رئيسة مجلس المستشارين الاقتصاديين للبيت الأبيض "على خلفية بعض البيانات الاقتصادية المقلقة في الأسابيع القليلة الماضية فإن أرقام اليوم مطمئنة بأن النمو والانتعاش مستمران".
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة