ارتفاع العجز التجاري الأميركي   
الثلاثاء 27/1/1431 هـ - الموافق 12/1/2010 م (آخر تحديث) الساعة 20:06 (مكة المكرمة)، 17:06 (غرينتش)
العجز التجاري للولايات المتحدة مع الصين ظل الأكبر بالمقارنة مع الدول الأخرى (الأوروبية)

قفز العجز التجاري الأميركي إلى أعلى مستوى في عشرة أشهر بعد أن أدى الانتعاش الاقتصادي إلى زيادة الواردات.
 
وقالت وزارة التجارة إن العجز ارتفع بنسبة 9.7% في نوفمبر/تشرين الثاني إلى 36.4 مليار دولار مما يزيد على تقديرات الاقتصاديين التي كانت تتوقع 34.5 مليار دولار.
 
كما ارتفعت الصادرات بنسبة 0.9% للشهر السابع على التوالي.
 
وانخفض العجز مع الصين بنسبة 10.8% في نفس الشهر إلى 20.2 مليار دولار حيث ارتفعت الصادرات إلى الصين لأعلى مستوى على الإطلاق.
 
لكن العجز مع الصين ظل الأكبر بالمقارنة مع الدول الأخرى رغم أنه انخفض بنسبة 15.9% بالمقارنة مع نفس الشهر في 2008.
 
وفي الأحد عشر عاما الأولى في 2009 بلغ العجز التجاري للولايات المتحدة 371.59 مليار دولار بالمقارنة مع 695.94 مليار دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي.
 
وتعكس الأرقام الركود الاقتصادي بالولايات المتحدة الذي أدى إلى انخفاض طلب المستهلكين على المنتجات الأجنبية.
 
ويتوقع اقتصاديون العودة إلى ارتفاع العجز مع الانتعاش الاقتصادي في 2010. كما يتوقع هؤلاء أن يؤدي انخفاض سعر صرف الدولار إلى زيادة الصادرات مما قد يساعد المصانع الأميركية.
 
وقد ارتفعت الصادرات بنسبة 0.9% في نوفمبر/تشرين الثاني إلى 138.24 مليار دولار وهو أعلى مستوى في عام كامل. أما واردات الولايات المتحدة من السلع والخدمات فقد زادت بنسبة 2.6% في نفس الشهر إلى 174.6 مليار دولار وهو الأعلى منذ ديسمبر/كانون الأول 2008.



جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة