سوق الخليج تتصدر سباق الهواتف الذكية   
الثلاثاء 1434/8/2 هـ - الموافق 11/6/2013 م (آخر تحديث) الساعة 4:54 (مكة المكرمة)، 1:54 (غرينتش)
الهواتف الذكية تنتشر في أسواق الدول الخليجية بشكل سريع (الأوروبية-أرشيف)

تشهد سوق الهواتف النقالة في المنطقة تغيرات سريعة، ويبدو أننا نقترب بسرعة من زمن سيتم فيه ربط الغالبية العظمى من الناس على هذا الكوكب من خلال الهواتف الذكية بدلاً من الهواتف العادية. والجدير بالذكر أن منطقة الخليج تقترب من الأسواق الغربية من خلال تبني هذا الاتجاه.

وعلى الرغم من أن الهند والصين اعتبرتا تقليدياً أكبر سوقين تتوفران على أعلى الإمكانات للهواتف الذكية، فإنه بات من الواضح أن المستهلكين في المنطقة الخليجية يستجيبون بشكل جيد لاقتناء الأجهزة الذكية النقالة المتوفرة بأسعار معقولة، والتي تعمل ببنية تحتية متطورة.

ووفقاً لدراسة أجرتها شركة غوغل في الفترة الأخيرة، فقد احتلت الإمارات العربية المتحدة الصدارة في العالم من حيث نسبة انتشار الهاتف الذكي، حيث يمتلك 62% من المستهلكين هواتف ذكية، مما يشكل معدل نمو بنسبة 18% في سنة واحدة.

ويدعم هذا الاتجاه الإقليمي تقرير نشرته مؤسسة البيانات الدولية (IDC) في وقت سابق من هذا العام، توقع أن يفوق عدد الهواتف الذكية التي سيتم شحنها عالمياً عدد الهواتف النقالة العادية في العام الجاري، وهي المرة الأولى التي يحدث أمر كهذا في سوق الهواتف النقالة.

سوق المبيعات
مؤسسة البيانات الدولية تتوقع أن يقوم الباعة بشحن 918.6 مليون هاتف ذكي هذا العام، وهو ما يشكل 50.01% من  شحنات الهواتف النقالة في جميع أنحاء العالم
ووفقا لمؤسسة البيانات الدولية، سيقوم الباعة بشحن 918.6 مليون هاتف ذكي هذا العام، وهو ما يشكل 50.01% من شحنات الهواتف النقالة في جميع أنحاء العالم، مما يمثل زيادة بنسبة 27.2% مقارنة بالعام 2012.

وشهدت سوق الهاتف النقال في المنطقة انخفاضاً في أسعار الهواتف الذكية، كما شهدت طرح مجموعة أكبر من نماذج الهاتف الذكي المتاحة، وإدخال شبكات لاسلكية أسرع وأكثر موثوقية في جميع أنحاء المنطقة.

وقد كان لهذه العوامل الثلاثة تأثير ملحوظ على المستهلكين الذين يعتبرون الأجهزة المتصلة العادية خياراً أكثر جاذبية. ونتيجة لذلك تتوقع مؤسسة البيانات الدولية أنه سيتم شحن 1.5 مليار هاتف ذكي بحلول العام 2017 في جميع أنحاء العالم، وهو ما يعادل أكثر من ثلثي إجمالي سوق الهواتف النقالة فقط، في ظل انتشار العوامل المذكورة.

ويعود سبب الزيادة الحادة في الطلب الاستهلاكي على الهواتف الذكية والتغيرات في السوق في جانب منه إلى هاتف سامسونغ غالاكسي إس 4 الذي أطلق حديثاً، والذي تباع منه حاليا أكثر من أربع وحدات في الثانية. ففي أقل من شهر باعت سامسونغ أكثر من عشرة ملايين جهاز غالاكسي أس 4 في أسواق العالم، كما أن المستهلكين في منطقة الخليج يتفاعلون بشكل إيجابي مع مجموعة المميزات الجديدة التي يتضمنها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة