النرويج: لم نجر اتصالات مع أوبك لخفض الإنتاج   
الاثنين 3/8/1424 هـ - الموافق 29/9/2003 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

مقر أوبك في فيينا (رويترز)
أعلنت النرويج ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط اليوم الاثنين أنها لم تجر اتصالات مع منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) بشأن خفض محتمل للإنتاج مؤكدة أنها لا ترى حاجة لتقليص الإنتاج.

وقالت المتحدثة باسم وزارة النفط النرويجية "لم نجر أي اتصال مع أوبك بشأن هذا الخفض... موقفنا مازال أننا لن نخفض إنتاج النفط وهو ما قاله الوزير في وقت سابق".

وقالت أوبك في وقت سابق اليوم إنها تأمل بأن تخفض دول من خارج المنظمة مثل النرويج إنتاجها بمقدار 500 ألف برميل يوميا بعد أن قررت المنظمة أثناء الاجتماع بمقرها بفيينا الأسبوع الماضي خفض إنتاجها بمقدار 900 برميل يوميا لدعم الأسعار. وسجل سعر مزيج برنت خام القياس الأوروبي 26.99 دولارا للبرميل في أحدث تداول عليه اليوم الاثنين.

وذكر وزير الطاقة والمناجم الإندونيسي بورنومو يوسجيانتورو الذي سيشغل منصب رئيس أوبك اعتبارا من بداية يناير/ كانون الثاني المقبل أن هناك مخاوف من هبوط الأسعار العام المقبل نتيجة وفرة المعروض وهو ما دفع المنظمة إلى خفض إنتاجها بشكل مفاجئ.

وكان وزير النفط النرويجي إينار شتينسنايس قال يوم الجمعة الماضي إنه يعتقد أن أسعار النفط مازالت مرتفعة، وإن بلاده لن تفكر في خفض إنتاجها إذا لم تنخفض الأسعار عن مستوى 20 دولارا للبرميل.

وأضاف شتينسنايس أن اتجاه الأسعار يحظى بالأهمية نفسها التي يحظى بها مستوى السعر مشيرا إلى أن أي انخفاض حاد بالأسعار قد يدفع النرويج كذلك إلى خفض إنتاجها. والنرويج هي ثالث أكبر دولة مصدرة للنفط بعد السعودية وروسيا.

يشار إلى أن النرويج التي تنتج ثلاثة ملايين برميل يوميا دعمت في النصف الأول من عام 2002 تخفيضات الإنتاج التي قررتها أوبك بخفض إنتاجها لدعم الأسعار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة