أوروبا تستبعد تقديم مقترحات بشأن تحرير الزراعة   
الجمعة 1426/11/8 هـ - الموافق 9/12/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:06 (مكة المكرمة)، 16:06 (غرينتش)
بيتر ماندلسون
استبعد المفوض التجاري الأوروبي بيتر ماندلسون اليوم الجمعة أن يقدم الاتحاد الأوروبي أي مقترحات جديدة بشأن تحرير قطاع الزراعة العالمي، خلال المؤتمر الوزاري لمنظمة التجارة العالمية المقرر عقده في هونغ كونغ الأسبوع المقبل.
 
ودعا ماندلسون الدول النامية إلى الاستجابة لمطالب الدول الغنية الداعية إلى تحرير قطاع الخدمات, وإلى الحد من الرسوم الجمركية المفروضة على السلع الصناعية.

وكان الاتحاد الأوروبي قد اقترح في أكتوبر/تشرين أول الماضي تقليص الرسوم الجمركية التي تفرضها بلدانه على وارداتها من السلع الزراعية. 
 
وتتهم منظمة التجارة العالمية الاتحاد الأوروبي برفض التراجع عن عرضه حول الملف الزراعي وتعريض دورة الدوحة برمتها للفشل. لكن الاتحاد يقول إنه ذهب إلى أبعد حد ممكن في التنازلات، وبات من مسؤولية دول مثل البرازيل أو الهند الرد على ذلك بعروض حول مبادلات الخدمات.
 
ومن جهتها رفضت فرنسا استبعاد احتمال أن تستخدم حق النقض (الفيتو) في محادثات التجارة العالمية.
 
وهدد الرئيس الفرنسي جاك شيراك في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بنسف اتفاق التجارة الحرة إذا قدم مفاوضو الاتحاد تنازلات أكثر فيما يتعلق بإجراءات حماية الزراعة من أجل الإبقاء على سير المحادثات.
 
في السياق ذاته أعربت الأمانة العامة للسوق المشتركة لدول شرق وجنوب أفريقيا (كوميسا) عن قلقها من احتمال تهميش الدول الأفريقية خلال الاجتماع الوزاري لمنظمة التجارة العالمية.
 
وقال كبير مفاوضي جنوب أفريقيا إجزافييه كريم إن أهم شيء بالنسبة لأفريقيا هو كيفية تعامل الاجتماع مع مسألة الزراعة التي تمثل أكثر مجالات التجارة إزعاجا.
 
وتريد الدول الأفريقية من الدول الغنية الكف عن إغراق الدول الفقيرة بالسلع الزراعية المدعومة وإتاحة حرية أكبر لدخول أسواقها.
 
يشار إلى أن  الدول النامية تطالب بتطبيق القواعد التجارية العادلة على قطاع الزراعة قبل تقديم أي تنازل في القطاعات الأخرى.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة