ثباتيرو لا يستبعد إجرءات تقشف جديدة   
الأحد 1431/8/14 هـ - الموافق 25/7/2010 م (آخر تحديث) الساعة 17:54 (مكة المكرمة)، 14:54 (غرينتش)

شعبية ثباتيرو انخفضت بعد انهيار سوق العقارات وارتفاع معدل البطالة (رويترز–أرشيف)

حذر رئيس الوزراء الإسباني خوزيه رودريغز ثباتيرو من أن حكومته ستلجأ إلى اتخاذ إجراءات تقشف إضافية إذا دعت الحاجة بهدف إنعاش الاقتصاد وخفض العجز المالي.

 

وقال ثباتيرو في مقابلة نشرتها صحيفة إل بايس إنه يعلم بأن إجراءات التقشف التي تطبقها حكومته غير مرغوبة لكنه سوف يستمر في تنفيذها.

 

وكان ثباتيرو انتخب لفترة ثانية في 2008 لكن شعبيته انخفضت بعد انهيار سوق العقارات وارتفاع معدل البطالة إلى نحو 20% وبعد إجراءات التقشف التي طبقتها حكومته.

 

وفي مايو/أيار الماضي وافق البرلمان على حزمة من إجراءات التقشف لخفض الإنفاق بمقدار 19.4 مليار دولار بما في ذلك خفض الإنفاق الحكومي لمعالجة عجز في الموازنة وصل إلى 11.2% من الناتج المحلي الإجمالي في 2009.

 

وتعتزم الحكومة أيضا رفع سن التقاعد إلى 67 سنة من 65 سنة بعد تطبيق إجراءات في سوق العمل سهل على الشركات عملية الاستغناء عن العمال.

 

وقالت مؤسسة موديز للتصنيف الائتماني أوائل الشهر الجاري إنها قد تخفض تصنيف إسبانيا بسبب القلق إزاء الصعوبات التي تواجهها الحكومة نتيجة لارتفاع تكلفة ديونها.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة