الإسترليني يهبط بعد تقرير فيتش   
الثلاثاء 1430/11/22 هـ - الموافق 10/11/2009 م (آخر تحديث) الساعة 17:10 (مكة المكرمة)، 14:10 (غرينتش)
عجز الموازنة البريطانية يخلق ضغوطا على الإسترليني (الفرنسية) 

انخفض سعر صرف الجنية الإسترليني الثلاثاء بعد أن قالت وكالة للتصنيف الائتماني إن بريطانيا التي تعاني من ارتفاع المديونية الحكومية قد تفقد تصنيفها المرتفع لدى الوكالة.
 
وتراجع الجنيه أمس من أعلى مستوى وصل إليه في شهر.
 
وقالت وكالة فيتش إن بريطانيا قد تواجه وقتا أصعب من الولايات المتحدة في تحمل العجز الذي تعاني منه دون التأثير على سعر الفائدة أو العملة. كما أن خطة حفز أخرى قد تضع تصنيف بريطانيا وهو ثلاثة أي في خطر.
 
يشار إلى أن الحكومة البريطانية لجأت إلى قروض ضخمة لانتشال اقتصادها من الركود ما يطرح الأسئلة حول موقفها المالي الذي أثر على وضع الإسترليني. كما أن أي أنباء عن إمكانية خفض تصنيف بريطانيا يدفع التجار إلى بيع العملة.
 
وتتمتع فقط بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا وفرنسا بتصنيف ثلاث من بين الدول المتقدمة الرئيسة، ويؤثر أي تغيير في التصنيف على كلفة القروض التي تحصل عليها الحكومة.
 
وأوضحت أرقام نشرت الثلاثاء أيضا أن العجز التجاري لبريطانيا ارتفع أيضا أكثر من المتوقع في سبتمبر/أيلول الماضي.
 
وانخفض الإسترليني نحو 1.5 سنت إلى 1.66 دولار بعد تقرير فيتش من 1.6844 دولار الاثنين.

كما ارتفع اليورو 0.3% مقابل الإسترليني إلى 89.78 بنسا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة