تحقيقات بأمن المصافي الأميركية   
السبت 1431/4/19 هـ - الموافق 3/4/2010 م (آخر تحديث) الساعة 11:36 (مكة المكرمة)، 8:36 (غرينتش)
انفجار مصفاة بي بي في تكساس أدى إلى مقتل 15 شخصا وجرح 170 (الفرنسية)

قالت إدارة السلامة الكيميائية والتحقيق بالمخاطر الأميركية إنها تشعر بالقلق إزاء السلامة في قطاع مصافي النفط بعد عدة انفجارات أدت إلى مقتل وإصابة العديد من الأشخاص في السنوات الأخيرة.
 
وفي آخر حادث من هذا النوع تعرضت مصفاة شركة تيسورو للنفط في أناكورتيس في ولاية واشنطن أمس الجمعة إلى انفجار عندما كانت تجري عمليات صيانة في وحدة تنتج مواد كيماوية سريعة الاشتعال.
 
وأدى الانفجار الذي هز منازل على بعد عدة كيلومترات إلى مقتل خمسة أشخاص وإلى إصابة اثنين من العاملين بحروق خطيرة.
 
واستطاعت أجهزة مكافحة الحريق إخماد حريق بعد ساعة ونصف من اشتعاله.
 
ويعتبر هذا الحادث الأكبر منذ انفجار في مصفاة للنفط لشركة برتش بتروليوم (بي بي) في تكساس في 2005 أدى إلى مقتل 15 شخصا وجرح 170 آخرين. وقامت إدارة السلامة الكيميائية بتغريم الشركة 85700 دولار في أبريل/نيسان الماضي  بسبب إغفال إجراءات السلامة مما أدى إلى وفيات وإصابات بين العاملين.
 
وفي نوفمبر/تشرين الثاني الماضي غرمت إدارة السلامة الكيميائية شركة تيسورو 12250 دولارا بعد تخفيف قائمة المخالفات التي ارتكبتها بشأن السلامة. وكانت الشركة قد غُرِّمت ستة آلاف دولار في 2005 وسبعة آلاف دولار في 2007 لمخالفات مماثلة.
 
وكانت تلك التحقيقات جزءا من جهود اتحادية على مستوى الولايات للتأكد من إجراءات السلامة في المصافي بعد انفجار مصفاة (بي بي) في تكساس في 2005.
 
وقال المتحدث باسم إدارة السلامة الكيميائية دانييل هورويتز إن الإدارة تحقق حاليا في 18 حادثا رئيسيا منها سبعة على الأقل في مصاف للنفط. وأضاف أن هناك 150 مصفاة بالولايات المتحدة إضافة إلى آلاف من مصانع المواد الكيميائية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة