استئناف إنتاج السيارات باليابان   
السبت 1432/5/7 هـ - الموافق 9/4/2011 م (آخر تحديث) الساعة 11:49 (مكة المكرمة)، 8:49 (غرينتش)

 تويوتا ستعيد فتح جميع مصانعها الثمانية عشر  في اليابان (الفرنسية)


بعد نحو شهر من الزلزال المدمر الذي ضرب اليابان تستعد شركات صناعة السيارات اليابانية الكبرى لاستئناف العمل في جميع مصانعها في اليابان على مراحل ابتداء من يوم الاثنين.
 
لكن من المتوقع أن تكون مستويات الإنتاج عند نصف الخطط الأصلية ومرتبطة بتوفر المكونات.
 
وكان زلزال بقوة تسع درجات على مقياس رختر ضرب شمالي شرقي اليابان في 11 مارس/آذار احدث أضرارا بالمعدات وتسبب في قطع الكهرباء وتعطيل سلسلة التوريدات إلى مصنعي السيارات على مدى الشهر المنصرم، مما اضطرهم إلى تعليق العمل في معظم المصانع.
 
وتعرضت المنطقة ليل الخميس لهزة أرضية كبيرة مما أدى إلي انقطاع الكهرباء عن عشرات الآلاف من  المساكن, وأرغم شركة رينيسانس إلكترونيكس وهي مورد رئيسي للمكونات إلى صناعة السيارات على إغلاق مصانعها.
 
وبالرغم من العرقلة الجديدة قالت شركة تويوتا موتور كورب إن مجموعتها ستعيد فتح جميع مصانعها الثمانية عشر التي تصنع سيارات تويوتا ولكزس في الفترة من 18 إلى 27 أبريل/نيسان بما في ذلك موقع جديد تماما لفرعها سنترال موتور انقطع عنه الكهرباء في الهزة التي وقعت يوم الخميس.
 
ومع استمرار تعطل إمدادات حوالي 150 من المكونات قالت تويوتا إنها ستعمل بنصف معدلات الخطط الأصلية.
 
ومن المقرر أن تغلق مصانع الشركة في الفترة من 28 أبريل/نيسان إلى 9 مايو/أيار.
 
ومع مراقبتها تدفق الإمدادات ستتخذ تويوتا قرارا بشان خطط الإنتاج فيما وراء ذلك الموعد.
 
وكانت تويوتا -أكبر مصنعي السيارات في العالم- قد استأنفت إنتاجا محدودا لثلاثة نماذج من السيارات الهجين (هايبرد) في مصنعين في 28 مارس/آذار وسيبدأ مصنع ثالث إنتاج نموذجين آخرين يوم الاثنين القادم.
 
وخسرت تويوتا إنتاجا محتملا يبلغ 260 ألف سيارة أثناء فترة تعليق الإنتاج التي لم يسبق لها مثيل والتي استمرت عشرين يوما حتى الآن.
"
خسرت تويوتا إنتاجا محتملا يبلغ 260 ألف سيارة أثناء فترة تعليق الإنتاج التي لم يسبق لها مثيل والتي استمرت 20 يوما حتى الآن

"
وقالت تويوتا موتور إنها ستبدأ الأسبوع القادم خفض إنتاجها في مصانعها في أميركا الشمالية بسبب نقص في إمدادات الموردين.
 
وأوضحت أنها ستعلق الإنتاج في مصانعها للسيارات في أميركا الشمالية في 15 و18 و22 و25 أبريل/نيسان الجاري، وستكون معظم مصانع تويوتا مغلقة أيضا في 21 أبريل/نيسان عدا مصنعها في جورجتاون بولاية كنتاكي.
 
وأضافت أن معظم مصانع تويوتا للمحركات والمكونات في أميركا الشمالية ستسير وفق نفس الجدول الزمني.
 
شركات أخرى
وقالت نيسان موتور -ثاني أكبر مصنعي السيارات اليابانيين- إنها ستستأنف الإنتاج العادي باستخدام مكونات من الموردين وليس من المخزونات على مراحل ابتداء من 11 أبريل/نيسان إلى أن يستأنف آخر مصنع  للتجميع العمل في 18 أبريل/نيسان.
 
أما في المكسيك فقالت نسيان إنها ستغلق مصنعين للتجميع لمدة 15 يوما بسبب نقص الإمدادات.
 
وحتى مع استئناف المصانع اليابانية العمل تدريجيا فإن محللين يتوقعون أن يبدأ الإنتاج خارج اليابان في التراجع مع نفاد المكونات.
 
وقالت نيسان إنها ستوقف الإنتاج في مصنعها في  ساندرلاند بشمالي شرقي إنجلترا لمدة ثلاثة أيام.
 
وقال رئيس هوندا -التي من المنتظر أن تستأنف إنتاجا محدودا في جميع مصانعها للسيارات في اليابان يوم الاثنين القادم- إنه يريد العودة إلى مستويات الإنتاج التي كانت قبل الزلزال، في غضون شهرين إلى ثلاثة أشهر.
 
وقالت هوندا أيضا إن تخفيضات الإنتاج في مصانعها في أميركا الشمالية سيجري تمديدها أسبوعا حتى الأسبوع المنتهي في 18 أبريل/نيسان.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة