المركزي المصري يبيع 600 مليون دولار   
الاثنين 4/6/1434 هـ - الموافق 15/4/2013 م (آخر تحديث) الساعة 10:18 (مكة المكرمة)، 7:18 (غرينتش)
البنك المركزي يحاول تضييق الخناق على السوق السوداء (الجزيرة نت)

أقدم البنك المركزي المصري على بيع 600 مليون دولار للبنوك، في عطاء استثنائي للعملة الصعبة لتمويل واردات القمح واللحوم وزيت الطعام ومواد ضرورية أخرى، في وقت تواجه فيه البلاد أزمة عملة.

وبيع الدولار بسعر 6.87 جنيهات، أي قرب السعر الرسمي.

والجنيه متداول بسعر أضعف بكثير في السوق السوداء التي يضطر معظم المستوردين من القطاع الخاص إلى اللجوء إليها لتدبير حاجاتهم من العملة الصعبة.

وقال متعاملون إن البنك المركزي يحاول تضييق الخناق على السوق السوداء التي انتعشت هذا العام بفعل شح العملة الصعبة. ويقنن البنك المركزي بيع الدولار منذ أواخر ديسمبر/كانون الأول الماضي عن طريق طرح عطاءات دورية للعملة الصعبة للحيلولة دون تهافت على بيع العملة المحلية.

ومنذ ذلك الحين فقدت العملة 10% من قيمتها بالأسعار الرسمية. ويطرح البنك المركزي ثلاثة عطاءات أسبوعيا قيمة كل منها 40 مليون دولار.

وقال متعاملون بسوق الصرف الأجنبي إنه سيكون على السلطات استخدام مزيد من الاحتياطيات الدولارية لتدبير إمدادات الغذاء.

ويظهر حجم العطاء الذي يعادل 15 مثل ما يبيعه البنك المركزي في العطاءات الدورية حجم الطلب الكامن على الدولار، بينما تكابد مصر أزمة اقتصادية منذ عامين إثر الإطاحة بالرئيس السابق حسني مبارك.

تعهد باستقرار الأسعار
وقالت الحكومة المصرية إنها تبحث عن سبل استقرار الأسعار في الفترة القادمة وضمان تدفق السلع للسوق المحلية. ووصف رئيس الوزراء هشام قنديل إجراءات تتخذها حكومته بأنها ضرورية لاستقرار الأسعار في الفترة المقبلة في مواجهة احتمال ارتفاع الأسعار.

ويأتي العطاء الاستثنائي للبنك المركزي إثر تعهد قطر الأسبوع الماضي بشراء سندات حكومية بثلاثة مليارات دولار، مما عزز الاحتياطيات الأجنبية التي تراجعت إلى مستويات حرجة دون مستوى الـ15 مليار دولار الضروري لتغطية واردات ثلاثة أشهر.

وبلغت الاحتياطيات 13.4 مليار دولار في نهاية مارس/آذار الماضي.

وساعدت تعهدات المساعدة الأجنبية في الآونة الأخيرة في رفع قيمة الجنيه في السوق السوداء. وقال متعاملون إن الجنيه يتداول حاليا بنحو 7.3 جنيهات للدولار مقارنة مع 7.8 جنيهات قبل الإعلان عن المساعدة القطرية والليبية.

وتفيد تقارير بأن ليبيا وافقت على إيداع ملياري دولار في البنك المركزي، لكن تصريحات لمحافظ البنك المركزي الليبي أشارت إلى أن الأموال ليست جديدة، حيث قال إنها استقطعت من استثمارات ليبية في مصر.

وتجري مصر محادثات مع صندوق النقد الدولي بشأن قرض قيمته 4.8 مليارات دولار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة