تونس تسعى لقروض لتمويل الميزانية   
السبت 24/9/1433 هـ - الموافق 11/8/2012 م (آخر تحديث) الساعة 12:33 (مكة المكرمة)، 9:33 (غرينتش)
المركزي التونسي حذر من عجز بميزانية الدولة يتجاوز 6.6% من إجمالي الناتج المحلي (الجزيرة نت)

أعلن وزير الاستثمار والتعاون الدولي التونسي رياض بالطيب أن بلاده تجري مفاوضات مع البنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية والاتحاد الأوروبي للحصول على تمويلات لميزانية الدولة بقيمة 1.224 مليار دولار.

وأوضح أن هذه التمويلات ستتأتى بشكل قرضين كل منهما بنصف مليار دولار من البنك الدولي والبنك الأفريقي للتنمية، وهبة بقيمة 112 مليون يورو (137 مليون دولار) مقدمة من الاتحاد الأوروبي.

وكان البنك المركزي التونسي حذر في تقرير صدر بنهاية الشهر الماضي من أن عجز ميزانية الدولة للسنة الحالية قد يتجاوز نسبة 6.6% من إجمالي الناتج المحلي المتوقع.

وبحسب التقرير فقد وسع العجز الجاري للميزانية التونسية الذي بلغ 4.8% من إجمالي الناتج المحلي خلال النصف الأول من السنة الحالية مقارنة بعجز نسبته 3.6% سجل في الفترة نفسها من العام الماضي.

وفي سياق آخر أعلن الوزير التونسي أن قيمة الاستثمارات الأجنبية في تونس ارتفعت خلال النصف الأول من العام الحالي بنسبة 45% مقارنة بالفترة نفسها من العام الماضي إلى 1.064 مليار دينار (656 مليون دولار)، وأنها تجاوزت بما يفوق 8% النسب المسجلة خلال النصف الأول من عام 2010، آخر سنوات حكم الرئيس المخلوع زين العابدين بن علي.

وقبل أيام اعتبر صندوق النقد الدولي أن توقعات النمو الاقتصادي في تونس في الأجل المتوسط مبشرة، إلا أنه اشترط لضمان ذلك أن تحافظ البلاد على الاستقرار الاقتصادي بينما تتعافى من أحداث الثورة الشعبية التي شهدتها مطلع العام الماضي.

وقال الصندوق في تقييمه السنوي للاقتصاد التونسي الذي يكافح للخروج من الركود إن النمو قد يصل تدريجيا إلى مستوى 6% بحلول عام 2017 شريطة أن يظل الاقتصاد مستقرا وأن تطبق إصلاحات لتحسين مناخ الاستثمار.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة