على آسيان الاعتبار بتجربة اليورو   
السبت 1433/7/12 هـ - الموافق 2/6/2012 م (آخر تحديث) الساعة 10:36 (مكة المكرمة)، 7:36 (غرينتش)

شتغليتز (يسار): الأوروبيون لم يحلوا أزمتهم لعدم وجود تماسك سياسي بما فيه الكفاية (الأوروبية)

نبّه العالم الاقتصادي جوزيف شتغليتز رابطة جنوب شرق آسيا (آسيان) -التي تسعى لتحقيق تكامل  اقتصادي بحلول العام 2015- إلى ضرورة أن تعي الدروس من تجربة الوحدة الأوروبية في العمالة المشتركة والأسواق المالية.

وأوضح شتغليتز، وهو أستاذ الاقتصاد بجامعة كولومبيا الأميركية والحائز على جائزة نوبل في الاقتصاد، "أن الدرس المهم هو أنه إذا لم يكن لديك تماسك معين في تصميم المؤسسات، فستدخل في مشاكل".

وخلال كلمة له في المنتدى الاقتصادي العالمي بشأن شرق آسيا والذي تستضيفه العاصمة التايلندية بانكوك هذا العام، قال شتغليتز أمس إن السبب في عدم استطاعة الأوروبيين الخروج من أزمتهم المالية هو أنه لا يوجد تماسك سياسي بما فيه الكفاية.

تجدر الإشارة إلى أن رابطة آسيان -المؤلفة من إندونيسيا وماليزيا وبروناي وكمبوديا ولاوس وميانمار والفلبين وسنغافورة وتايلند وفيتنام- لم تعمل حتى الآن على إنشاء عملة مشتركة مثلما فعلت منطقة اليورو، وإنما تسعى لتكامل أسواق العمل للدول الأعضاء وقطاعات الخدمات بحلول عام 2015.

غير أن شتغليتز حذر من أن تلك الأهداف تكتنفها أيضا مخاطر، وضرب مثالا لمخاوفه بأن تكامل الأسواق الآسيوية قد يدفع المستثمرين لهجرة أسواق فقيرة في المنطقة لصالح دول ذات اقتصادات أكثر انفتاحا مثل سنغافورة، فيتسببون في إحداث تفريغ لتلك الاقتصادات الفقيرة.

وأضاف أنه يمكن أن يكون الخطر الآخر هو هجرة مواطني دول آسيان من أجل تجنب تنامي الدين الوطني لبلادهم الأصلية وهي ظاهرة ملحوظة في أوروبا.

وتقليلا من مخاوف شتغليتز، أشار الأمين العام لآسيان سورين بيتسوان إلى أن انتقال العمال في منطقة جنوب شرق آسيا ستبدأ بالعمالة الماهرة ثم تتزايد خطوة خطوة.

كما قال إن الاتحاد الأوروبي وآسيان لهما بدايات مختلفة بحيث يمكن أن تؤدي إلى نتائج مختلفة.

وأوضح سورين أنه من البداية تأسس الاتحاد الأوروبي على نموذج محاولة تحقيق تكامل للمتشابهات، لكن بالنسبة لآسيان فهي تأسست منذ البداية على كيفية إدارة تنوع اقتصادات دول الرابطة.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة