اتفاق مبدئي بين العراق وإيران لتبادل النفط   
الأحد 1426/6/10 هـ - الموافق 17/7/2005 م (آخر تحديث) الساعة 11:47 (مكة المكرمة)، 8:47 (غرينتش)
العراق وإيران يستخدمان الروابط في مجال الطاقة كجسر للتقدم تجاه التقارب الكامل (الفرنسية)
قال وزير النفط العراقي إبراهيم بحر العلوم إنه يتوقع إبرام اتفاق مبدئي مع إيران يوم غد الاثنين لمبادلة النفط الخام بمنتجات نفطية عبر خط أنابيب مزدوج.
 
وأشار إلى أنه سيتم توقيع مذكرة تفاهم في هذه المرحلة الأولية, موضحا أن المشروع قد يبدأ العمل خلال عام. وكان بحر العلوم أشار الشهر الماضي إلى أن مد خط الأنابيب سيستغرق فقط بين ثلاثة إلى ستة أشهر.

ويعتزم العراق من خلال المشروع توريد ما يصل إلى 150 ألف برميل يوميا من الخام إلى مصفاة عبادان في جنوب غرب إيران على أن يحصل في المقابل على البنزين والسولار والكيروسين.

ولدى إيران خطط أكثر طموحا لمبادلة 350 ألف برميل من النفط مع العراق. ويستخدم البلدان الروابط في مجال الطاقة كجسر للتقدم تجاه التقارب الكامل.

يذكر أن إيران باعت  بالفعل وقود تدفئة إلى العراق أثناء الشتاء وأشارت إلى خطط للتشغيل المشترك لحقول نفطية حدودية, لكن الاقتراح الأخير ما زال مجمدا إلى حد كبير.

ويستورد العراق 10 ملايين لتر يوميا من وقود البنزين بقيمة 200 مليون دولار شهريا لسد النقص الشديد في مشتقات النفط الناتج عن انخفاض معدلات إنتاج مصافي التكرير.
 
وقال بحر العلوم الشهر الماضي إن الإنتاج المحلي لمصافي التكرير ما زال غير كاف وإنه يتم استيراد البنزين من تركيا وإيران والأردن وسوريا والكويت. وأضاف أن الكميات المطلوب استيرادها من الخارج تشكل ما بين 40% و60% من احتياجات البلد من المشتقات النفطية.
 
وتدنى إنتاج مصافي التكرير الكبرى في العراق (بيجي والدورة والبصرة) بسبب تعرض خطوط الأنابيب لعمليات تخريبية من قبل مجهولين منذ سقوط صدام عام 2003 فضلا عن انخفاض معدلات إنتاج هذه المصافي بسبب قدم معاملها وتعرض البعض منها لعمليات عسكرية منذ العام 1991 وحتى الآن.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة