الصين تعلّم مصنعي لعب الأطفال تأمين الإنتاج   
الأحد 1428/10/3 هـ - الموافق 14/10/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:09 (مكة المكرمة)، 14:09 (غرينتش)
لعب الأطفال الصينية تعرضت للمصادرة بعدة دول بسبب مخالفتها للسلامة (الفرنسية)
بدأت الحكومة الصينية في إعطاء مصنعي لعب الأطفال دروسا في تحسين الجودة والإنتاج الآمن، في محاولة لتحسين صورتها التجارية التي شوهتها هذه الصناعة بالسوق العالمية.
 
وقد حضر أكثر من ألف مدير تنفيذي بشركات إنتاج لعب الأطفال دورات بهذا الصدد ألقاها مسؤولون بالحكومة وشركات عالمية.
 
وتعد الصين أكبر مصدّر للعب الأطفال في العالم، إذ باعت نحو 22 مليار لعبة خلال عام 2007 وهو ما يمثل 60% من الإنتاج العالمي.
 
وكانت شركة ماتيل الأميركية لصناعة لعب الأطفال قد سحبت الشهر الماضي 844 ألف لعبة مصنعة بالصين في ثالث عملية من نوعها خلال نحو خمسة أسابيع، للاشتباه في تلوثها بمواد ضارة بالأطفال.
 
ودشنت الصين في سبتمبر/ أيلول الماضي حملة علاقات عامة لإقناع دول العالم بسلامة منتجاتها بعد تزايد الشكوك بشأنها.
وجاء ذلك بعد موجة من الاحتجاجات العالمية الأشهر الأخيرة على سوء إجراءات السلامة في منتجات الصين طالت صادراتها.
 
وشملت المنتجات الصينية -التي تمت مصادرتها أو إرجاعها في أنحاء مختلفة من العالم- الأسماك والفواكه والخضراوات ومعجون الأسنان وألعاب الأطفال وإطارات السيارات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة