الجزائر ونيجيريا تسعيان لمساندة أوروبية لمشروع خط غاز   
الاثنين 1428/6/23 هـ - الموافق 9/7/2007 م (آخر تحديث) الساعة 21:44 (مكة المكرمة)، 18:44 (غرينتش)
 
طلبت الجزائر ونيجيريا مساندة أوروبا في تنفيذ مشروع للغاز يعبر الصحراء الأفريقية ويوفر لأوروبا 6% من احتياجاتها من الغاز.
 
وتعتمد أوروبا حاليا على روسيا لإمدادها بنحو خمسي احتياجاتها من الغاز بينما تسعى لإيجاد مصادر إمداد جديدة.
 
وتعتزم شركتا الغاز المملوكتان للحكومتين النيجيرية والجزائرية "أن أن بي سي" و"سوناطراك" بناء خط للغاز تصل تكلفته إلى عشرة مليارات دولار ويستطيع نقل 20 إلى 30 مليار متر مكعب من الغاز سنويا إلى أوروبا خاصة إلى إسبانيا وإيطاليا ابتداء من 2015.
 
لكن يبدو أن مسؤول الطاقة بالاتحاد الأوروبي أندريس بييبالغس لم يقطع أي وعود بمساندة المشروع. وقال على هامش اجتماع للغاز في بروكسل
إن الاتحاد الأوروبي قد يسهم في تمويل المشروع لكن التمويل يجب أن يأتي أيضا من القطاع الخاص. وأضاف "إننا نستطيع تشجيع المؤسسات المالية الأوروبية لوضع المشروع في الاعتبار".
 
وتزود الجزائر ونيجيريا منطقة غرب أفريقيا بالغاز لكنهما ترغبان في نقل الغاز لأوروبا في حال تنفيذ مشروع خط الغاز عبر الصحراء الأفريقية.


 
 

وفي سبتمبر/أيلول الماضي أعلنت نيجيريا والنيجر والجزائر سعيها لتوفير التمويل بهدف إقامة خط أنابيب ينقل الغاز النيجيري إلى أوروبا عبر الصحراء.

 

وقالت دراسة مستقلة أجرتها شركة "بنسبن/أيبيايه" الاستشارية البريطانية إن  المشروع مجدٍ اقتصاديا وفنيا.


وسيعبر الغاز البحر المتوسط عبر شبكة متنامية من خطوط الأنابيب تنقل حاليا الغاز من الجزائر إلى مستهلكين على الجانب الآخر.


جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة