توقعات بانخفاض نمو اقتصادات الدول الصناعية الكبرى   
الأربعاء 22/8/1428 هـ - الموافق 5/9/2007 م (آخر تحديث) الساعة 17:47 (مكة المكرمة)، 14:47 (غرينتش)
 
خفضت منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقديراتها للنمو في الدول السبع الصناعية الكبرى على خلفية حالة عدم الاستقرار في الأسواق المالية التي سببتها أزمة قروض الرهن العقاري بالولايات المتحدة.
 
وأشارت المنظمة في تقرير إلى أن اقتصاد الدول السبع سينمو 2.2% هذا العام مقارنة مع توقعات نشرتها في مايو/أيار الماضي بنمو بنسبة 2.3%.
 
وتوقع التقرير نمو اقتصاد الولايات المتحدة 1.9% بالمقارنة مع توقعات سابقة بنمو بنسبة 2.1%. أما اقتصاد فرنسا فمن المتوقع أن ينمو 1.8% بدلا من 2.2%، وألمانيا 2.6% انخفاضا من 2.9%.
 
كما خفضت المنظمة توقعاتها بالنسبة لاقتصاد إيطاليا الذي توقعت أن تصل نسبة نموه إلى 1.8% بالمقارنة مع 2% في توقعات سابقة.
 
وأشار التقرير إلى استقرار اقتصاد اليابان عند 2.4% وإلى ارتفاع في تقديرات النمو في بريطانيا إلى 3.15 من 2.7% وفي كندا إلى 2.7 من 2.5%.
 
وقال التقرير إن المستقبل القريب قد يحمل توقعات أسوأ, مشيرة إلى أن تقديراته اعتمدت على المعلومات الخاصة بالنصف الثاني، في حين يتم حاليا تقدير آثار أزمة أسواق المال التي حدثت الشهر الماضي.

وقال كبير اقتصاديي المنظمة جان فيليب أوتس إن المنظمة لا تتوقع حاليا حدوث حالة من الكساد الاقتصادي بالولايات المتحدة, لكنه أوصى بخفض أسعار الفائدة ربع نقطة مئوية هذا الشهر لتعزيز النمو الاقتصادي.
 
يذكر أن منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية تقدم المشورة الاقتصادية لثلاثين عضوا من الدول الصناعية.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة