الحكومة البوليفية تعلن خطة تنموية خمسية   
السبت 1427/5/20 هـ - الموافق 17/6/2006 م (آخر تحديث) الساعة 16:08 (مكة المكرمة)، 13:08 (غرينتش)
حكومة موراليس تهدف لتضييق الفجوة بين الأغنياء والفقراء  ومضاعفة الناتج المحلي الإجمالي  (رويترز)
قالت الحكومة البوليفية إنها ستنفق 6.8 مليارات دولار في إطار خطة تنموية تستمر حتى عام 2010 لمكافحة الفقر والجوع وإيواء المشردين.
 
وسيكون مصدر هذه الأموال ثروة الغاز التي تمتلكها البلاد والتي أممتها الحكومة مؤخرا, بالإضافة إلى التمويل الدولي والاستثمارات الأجنبية.
 
ومن المتوقع أن تؤدي خطة تنموية أعلنتها الحكومة أمس الجمعة إلى زيادة نفوذها باقتصاد البلاد عن طريق توفير فرص عمل، وتقديم خدمات عامة مثل توفير الوجبات المدعومة للمدارس وإيصال مياه الشرب لعدد أكبر من المواطنين.
 
وذكر وزير التخطيط والتنمية كارلوس فليغاس أن الحكومة تهدف إلى خلق دولة اشتراكية تستطيع توفير حياة جيدة للمواطنين.
 
ويبدو أن بوليفيا تحذو حذو فنزويلا بالنسبة للمشروعات الاجتماعية التي تنوي الدولة تنفيذها.
 
وقالت الحكومة إنها تنوي تخصيص ما بين 60 و70% من إنفاقها في السنوات القليلة القادمة، لتنفيذ مشروعات للإسكان وبناء طرق سريعة وإنشاء صناعات للمعادن.
 
وتهدف أيضا لخلق 90 ألف وظيفة جديدة بالعام، وتخفيض نسبة البطالة التي تبلغ حاليا 8.4% بأكثر من النصف. كما تنوي خفض نسبة الفقر لأقل من 50% من 59% حاليا، وتضييق الفجوة بين الأغنياء والفقراء، ومضاعفة الناتج المحلي الإجمالي من 4.1%  عام 2005 إلى  7.6%.
 
وكان الرئيس إيفو موراليس أعلن تأميم الموارد الطبيعية بداية الشهر الماضي مما أعطى شركة النفط الوطنية نصيب الأغلبية بعمليات النفط والغاز بالبلاد. كما أمر الشركات الأجنبية بالتفاوض من أجل إبرام عقود جديدة، وهدد الرافضين بالطرد من بوليفيا.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة