عمال الخدمات العامة بألمانيا يضربون عن العمل   
الثلاثاء 1427/1/16 هـ - الموافق 14/2/2006 م (آخر تحديث) الساعة 2:38 (مكة المكرمة)، 23:38 (غرينتش)
مظاهرات ضد إصلاحات اقتصادية حكومية العام الماضي (الأوروبية)
بدأت النقابات العمالية في ألمانيا اليوم الإثنين أكبر حملة احتجاج منذ 14 عاما في مجال الخدمات العامة، حيث أضرب صباح اليوم عمال هيئة الطرق في ولاية سكسونيا عن العمل، في الوقت الذي تواصلت فيه الموجة الثانية من الإضرابات في ولاية بادن فورتمبرغ.
 
وتشمل حملة الاحتجاج للنقابات قطاعات القمامة ورياض الأطفال والمستشفيات والمنشآت الاجتماعية وخدمات الطرق والعديد من مباني البلدية، وتعم تلك الإضرابات ولايات عدة.
 
وقد انضم إلى إضرابات اليوم 22 ألف شخص. وتوقعت النقابات العمالية أن يشمل الإضراب 40 ألف عامل خلال الأسبوع الجاري.
 
يذكر أن المفاوضات بين النقابات العمالية وأصحاب العمل قد فشلت خلال اليومين الماضيين في إحداث تقارب في مواقف الجانبين.
 
وقال إيركارد توشتفيلد وهو محلل اقتصادي في بنك كوميرتزبانك في فرانكفورت، إن الإضراب لن يكون له أي تأثير على الاقتصاد الألماني كما أنه من غير المتوقع أن يؤدي إلى تسوية حول زيادة الأجور بالنسبة للقطاع الخاص، بالإضافة إلى أنه يزيد احتمالات إطالة أمد المفاوضات بين أرباب العمل والعمال.
 
وكانت الإضرابات قد بدأت في ولاية بادن فورتمبرغ في السادس من الشهر الجاري لمنع زيادة ساعات العمل الأسبوعية من 38.5 ساعة إلى 40 ساعة في قطاع الخدمات.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة