احتجاجات بفرنسا على رفع سن التقاعد   
الجمعة 1431/6/15 هـ - الموافق 28/5/2010 م (آخر تحديث) الساعة 4:54 (مكة المكرمة)، 1:54 (غرينتش)
المحتجون رفضوا التخلي عن أبرز مكاسب الثمانينيات المتعلقة بالتقاعد (الفرنسية)

شارك عشرات الآلاف من العمال الفرنسيين الخميس في مسيرات استجابة لدعوة النقابات احتجاجا على خطط الرئيس الفرنسي نيكولا ساركوزي لرفع سن التقاعد في إطار خطة تقشف لم تعلن معظم تفاصيلها.

وقدرت الشرطة أن عدد المشاركين في مسيرة باريس بلغ 22 ألف عامل بانخفاض عن مسيرات مارس/آذار الماضي التي شارك فيها 31 ألف عامل, في حين أكدت نقابة سي جي تي -أكبر النقابات العمالية بالبلاد- أن 90 ألفا شاركوا في الاحتجاجات مقابل 60 ألفا في مسيرات مارس/آذار.
 
وقال زعيم نقابة "سي أف دي تي" فرانسوا شيريك إنه سيكون هناك مرحلة أخرى من الاحتجاجات، وستقرر الحركة النقابية الوقت الذي ينبغي أن تنطلق فيه هذه الاحتجاجات وتحدد هل سيكون في نهاية يونيو/حزيران أو بداية سبتمبر/أيلول أو في كلا الشهرين.
 
وانتقد شيريك المنطق المالي البحت لخطة الحكومة وهاجسها في الاصطفاف مع ألمانيا التي رفعت سن التقاعد, وقال إنه رغم أن فرنسا بحاجة إلى إصلاح المعاشات التقاعدية، فإن رفع سن التقاعد هو السبيل الأكثر ظلما.
 
وتسعى الحكومة الفرنسية لرفع سن التقاعد إلى 61 أو 62 سنة من 60 سنة حاليا, وستعمل على وضع الصيغة النهائية لذلك خلال موسم العطل في يوليو/تموز عندما يكون من الصعب على النقابات تنظيم احتجاجات، وتقديمه إلى البرلمان مطلع سبتمبر/أيلول القادم.
 
خطة جائرة
ساركوزي أكد أن نظام المعاشات الحالي غير مناسب (رويترز)
وانتقد الرئيس نيكولا ساركوزي قانون العمل الحالي ونظام المعاشات في لقاء بأعضاء حزبه, وقال "إن فرنسا لم تكن لتحوي مشاكل كثيرة لو لم يخفض الرئيس فرانسوا ميتران سن التقاعد, ولو لم يدخل الاشتراكيون نظام 35 ساعة عمل في الأسبوع".
 
من جهتها وصفت زعيمة الحزب الاشتراكي مارتين أوبري تصريحات ساركوزي بأنها "لا تليق برئيس دولة"، مشيرة إلى أن الإصلاحات المزمعة من قبل الحكومة "ليست جائرة فحسب، بل هي غير فعالة".
 
ووفقا  لتقديرات الحكومة فإن العجز بين الاشتراكات في المعاش التقاعدي والإنفاق بلغ 10.9 مليارات دولار في عام 2008 وسيرتفع إلى ما بين 71.6 مليار و114.4 مليار دولار بحلول عام 2050.
 
ويتلقى المتقاعدون في فرنسا 85% من مدفوعات المعاشات التقاعدية الخاصة بهم من خطط الدولة، مقارنة بمتوسط قدره 61% بين الدول الأعضاء في منظمة التعاون الاقتصادي والتنمية. وفي عام 2007 بلغ متوسط العمر المتوقع  للرجال 77 سنة و84 للنساء في فرنسا.
 
ويعتبر تخفيض السن الدنيا للتقاعد من 65 إلى 60 سنة، في الثمانينيات واحدا من الإصلاحات الرئيسية في عهد الرئيس الاشتراكي فرانسوا ميتران، ولا يزال اليسار الفرنسي يعتز بذلك.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة