تجزئة أنجلو آيرش بنك   
الأربعاء 1431/9/30 هـ - الموافق 8/9/2010 م (آخر تحديث) الساعة 21:45 (مكة المكرمة)، 18:45 (غرينتش)

الحكومة الأيرلندية ضخت نحو 29 مليار دولار في أنجلو آيرش بنك (الأوروبية)


تعتزم أيرلندا تقسيم أكبر بنك متداع في البلاد وهو البنك الإنجليزي الأيرلندي (أنجلو آيرش بنك) إلى قسمين وذلك ضمن جهود أكبر لطمأنة البنوك العالمية على أن أيرلندا تسعى إلى حل أزمة ديونها.
 
وقال وزير المالية الأيرلندي بريان لينيهان إن تقسم البنك -الذي تم تأميمه في بداية 2009 عندما كان على شفا الانهيار- إلى بنكين أحدهما قوي والآخر ضعيف يمثل أقل الحلول كلفة لدافعي الضرائب.
 
وقد ضخت الحكومة نحو 23 مليار يورو (29 مليار دولار) في البنك. ويقول محللون إن التكلفة قد تصل إلى أكثر من 35 مليار دولار وهو ما يمثل خمس الناتج المحلي الإجمالي للبلاد.
 
وأوضح لينيهان أن بلاده لن تسمح للبنك بالانهيار على غرار ليمان براذرز بسبب الخوف الذي سيسببه في أوساط المستثمرين الأجانب وفي انهيار بنوك أيرلندية أخرى.
 
وقدمت الحكومة ضمانات لتأمين مالكي السندات الأجانب ضد الخسائر مما يعني أن أي تخلف عن سداد يتعلق بالسندات سيتحمله دافع الضرائب الأيرلندي.
 
ومع تعاظم خسائر البنك الإنجليزي الأيرلندي قاومت الحكومة الضغوط لإغلاقه على أساس أن ذلك يعني بيع أصوله بسرعة وبأسعار منخفضة.
وقال لينيهان إن الجزء القوي من البنك سيعمل فقط  مصرفا لحفظ الودائع ويكون منفصلا بصورة تامة عن أصول البنك.
 
أما البنك الآخر فسيسعى إلى التخلص من القروض التي تعود إلى المستثمرين الأيرلنديين الكبار في قطاعات الإنشاء والعقارات الذين تأثروا بشدة بانهيار سوق العقارات عام 2008.
 
ويتم حاليا تحويل نحو 77  مليار دولار من تلك القروض إلى المؤسسة الوطنية لإدارة الأصول التي تدير الأصول المعدومة.
 
يشار إلى أن الخسائر الكبيرة التي تحملها البنك أدت إلى تقويض ثقة المستثمرين الدوليين في قدرة الحكومة على تسديد ديونها.
جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة