وزراء الخليج يؤجلون الموافقة على أهداف التقارب النقدي   
الأربعاء 1426/9/17 هـ - الموافق 19/10/2005 م (آخر تحديث) الساعة 19:59 (مكة المكرمة)، 16:59 (غرينتش)

راتو يدعو دول الخليج لزيادة الاستثمارات في منشآت النفط لمواجهة ارتفاع الأسعار (الفرنسية) 
أجّل وزراء المالية بدول مجلس التعاون الخليجي الموافقة على أهداف للتقارب بمجال وحدتهم النقدية المزمعة، تشمل المعايير المالية والاقتصادية الرامية إلى تحقيق هذه الوحدة النقدية لحاجتهم لمزيد من الوقت.

وأفاد مصدر خليجي أن الأهداف لن تعرض على اجتماع القمة الخليجي السنوي، وسيمر عام آخر قبل الموافقة عليها من زعماء الخليج.

وتخطط دول المجلس الست السعودية وقطر والبحرين وعُمان والكويت والإمارات، لتطبيق توحيد عملاتها التي ترتبط بالدولار بحلول عام 2010.

وذكر المصدر أن الوزراء الذين اجتمعوا في جدة لم يكونوا راضين عن الطريقة التي استخدمت في تحديد تلك القيود، إذ يحدد بعضها بالنسبة إلى متوسط مرجح لاقتصاديات الدول الست. 

وقد اتفق محافظو البنوك المركزية الخليجية على أهداف التقارب التي تشمل قيودا على عجز الميزانيات والديون والتضخم وأسعار الفائدة، ومستويات الحد الأدنى للاحتياطيات الخارجية.

ولكن الوزراء حلوا خلافا حول اتفاقات التجارة الحرة الثنائية كان يهدد بتقويض الاتحاد الجمركي.

يُشار إلى ارتباط اقتصاديات دول مجلس التعاون المنتجة للنفط ارتباطا وثيقا حيث طبق الأعضاء وحدة جمركية فيما بينهم، في حين يعتزمون إنشاء سوق مشتركة بحلول العام 2007.

من جهة أخرى اجتمع الوزراء بوقت سابق مع مدير صندوق النقد الدولي رودريغو راتو الذي دعا إلى ضخ المزيد من الاستثمارات بمنشآت النفط، لمواجهة زيادة أسعار الخام التي تؤثر على نمو الاقتصاد العالمي.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة