بوش يقدم خطة عاجلة للكونغرس لإنقاذ صناعة الطيران   
الخميس 1422/7/3 هـ - الموافق 20/9/2001 م (آخر تحديث) الساعة 3:00 (مكة المكرمة)، 0:00 (غرينتش)

طائرتان تابعتان لشركة يونايتد إيرلاينز في مطار دينفر الدولي (أرشيف)
قدمت إدارة الرئيس الأميركي جورج بوش خطة عاجلة إلى الكونغرس لإنقاذ شركات الطيران الأميركية من الانهيار عقب الهجمات التي تعرضت لها الولايات المتحدة. وتقترح الخطة دعم شركات الطيران بحوالي 8 مليار دولار لتعويضها عن خسائرها.

وقال المتحدث باسم البيت الأبيض آري فليشر أن خطوة بوش تشمل تخصيص حوالي خمسة مليارات دولار لتعويض الخسائر الناجمة عن الهجمات وثلاثة مليارات لتعويض تكاليف الإجراءات الأمنية المشددة التي بدأت كافة المطارات في تطبيقها. ووصف المتحدث هذه الخطة بأنها رد فعل فوري من الرئيس بوش لإنقاذ صناعة الطيران من الانهيار.

وكانت شركات الطيران الأميركية قد سرحت خلال الأيام الماضية حوالي 65 ألفا من موظفيها لمواجهة الخسائر المتزايدة عقب الهجمات على نيويورك وواشنطن في 11 سبتمبر/ أيلول الجاري. ومن التوقع تسريح المزيد من الموظفين خلال الأيام المقبلة بسبب الإجراءات الأمنية في المطارات وإلغاء العديد من الرحلات الخارجية تحسبا لاندلاع حملة عسكرية أميركية للرد على الهجمات.

وكانت أكثر الشركات تضررا شركتا(أميركا إيرلاينز ويونايتد إيرلاينز) حيث سرحت المؤسستان حوالي 40 ألف موظف خلال اليومين الماضيين. وطالبت الشركات من الإدارة الأميركية تخصيص مبالغ ضخمة تصل إلى 17.5 مليار دولار لتعويضها عن هذه الخسائر. وعرض مسؤولو صناعة الطيران الحصول على 5 مليار دولار كتعويض فوري و12.5 في صورة ضمانات قروض.

وأكد فليشر أن البيت الأبيض لم يقدم مقترحات إلى الكونغرس بشأن ضمانات القروض إلا أنه وعد بمناقشة هذه المسألة في إطار الاتفاق النهائي مع الكونغرس.

طائرة تابعة لشركة كونتيننتال للطيران تقلع من مطار بنيويورك عقب استئناف العمل(أرشيف)

مطار ريغان
وفي السياق ذاته أدلى وزير النقل الأميركي نورمان مينيتا بإفادته أمام لجنة التجارة بمجلس الشيوخ الأميركي بشأن الخسائر التي أصابت صناعة الطيران في الولايات المتحدة عقب الهجمات. وحذر مينيتا بشدة في إفادته من استمرار انهيار شركات الطيران في حال استمرار إغلاق مطار رونالد ريغان في العاصمة واشنطن.

واعترف مينيتا أنه لايعرف متى ستقرر الإدارة الأميركية إعادة فتح المطار لكنه أشار إلى أن الخسائر سوف تستمر في حال تعديل مسارات الطائرات فوق العاصمة الأميركية. وأوضح أنه في حال تعديل مسارات الطائرات التي تقلع من مطار ريغان وتهبط فيه فسوف تتوقف حوالي 35% من الرحلات الجوية بالعاصمة الأميركية.

ويذكر أن مطار ريغان مازال مغلقا منذ الهجوم على مقر البنتاغون في 11 سبتمبر/ أيلول الماضي رغم إعادة فتح مطارات نيويورك الثلاثة بعد أيام من الهجمات على مركز التجارة العالمي. ويعد هذا المطار الوحيد الذي مازال مغلقا.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة