مؤتمر بإسطنبول لتعزيز التعاون الاقتصادي مع أفريقيا   
الخميس 30/11/1429 هـ - الموافق 27/11/2008 م (آخر تحديث) الساعة 2:37 (مكة المكرمة)، 23:37 (غرينتش)

جانب من المؤتمر الذي جمع رجال الأعمال الأفارقة والأتراك (الجزيرة نت)

سعد عبد المجيد-إسطنبول

طلب ممثلون للمنظمات الإقليمية الاقتصادية الأفريقية في المؤتمر الدولي الرابع للتعاون التركي/الأفريقي المنعقد بإسطنبول، من تركيا تركيز التعاون في المجالات التقنية والاستثمار في مشروعات النقل والطاقة لإحداث تطور فاعل وحقيقي في التعاون بين الجانبين.

وقد أكد مدير مركز الدراسات الإستراتيجية التركي الآسيوي الدكتور سليمان صوي أن المنظمات الاقتصادية والسياسية بأفريقيا، ستلعب دورا مهما في التنمية والتعاون العالمي، بسبب مصادرها الطبيعية والقوى البشرية فيها، مشيرا إلى أن العالم في ظل الأزمة المالية العالمية، يستعد للبحث عن نظام متعدد الأقطاب.

وقال صوي للجزيرة نت -على هامش مشاركته في المؤتمر الذي بدأ الثلاثاء بإسطنبول ويستمر حتى الخميس- إن تركيا تسعى لإعادة إحياء العلاقات مع أفريقيا التي كانت قائمة خلال الحكم العثماني، على أساس تبادل المصالح وبروح الصداقة والأخوة وليس الاستغلال.

واعتبر أن باكورة التعاون التركي/الأفريقي ظهرت في دعم دول القارة لنيل تركيا مقعدا مؤقتا بمجلس الأمن الدولي مؤخراً للمرة الأولى في تاريخ تركيا، وأعرب عن أمله في أن يؤسس هذا المؤتمر قاعدة للتعاون فيما بين تركيا والقارة السمراء.

السفير التونسي في تركيا غازي جمعة  (الجزيرة نت)
مجالات التعاون
وفيما يتعلق بآفاق التعاون بين الجانبين قال السفير التونسي لدى أنقرة غازي جمعة للجزيرة نت إن بلاده تشجع التعاون في شتى المجالات مع تركيا، و"بما أننا تجاوزنا مرحلة العلاقات التجارية البسيطة والتقليدية فنحن نريد التوجه ناحية نقل التكنولوجيا والمعلومات والاتصالات".

وبدوره شدد جمال الدين كريم نائب رئيس لجنة العلاقات الخارجية برابطة رجال الأعمال المستقلين التركية (موصياد)، على أهمية دور مصر في فتح الطريق إلى القارة الأفريقية.

كما طالب ممثلو المنظمات والتجمعات الإقليمية الاقتصادية الأفريقية بالاهتمام بالاستثمارات في قطاعات الزراعة والنقل والصناعة ونقل التكنولوجيا، ودعوا تركيا للقيام بدور في التعاون الفني، وعدم اقتصار دورها على التعاون المالي والتجاري.

فقد دعا جوليان سلامة من منظمة كوميسا الاقتصادية الأفريقية تركيا للقيام بدور في التعاون الفني لأن القارة بحاجة لهذا الجانب الهام.

الثقافة حاضرة
ومع أن عنوان المؤتمر هو اقتصادي بالدرجة الأولى، إلا أن الثقافة لم تغب عن أعماله، نظرا لأهمية الثقافة في تعزيز العلاقات بين الشعوب والأمم.

محمد العادل (الجزيرة نت) 
وفي هذا السياق يشارك رئيس الجمعية الثقافية التركية/العربية محمد العادل بورقة أمام المؤتمر تتعلق بدور الجانب الثقافي في تعزيز العلاقات العربية/التركية/الأفريقية، وأكد العادل للجزيرة نت إيمانه بأن الثقافة يجب أن تسير جنبا إلى جنب مع التعاون التجاري والاقتصادي.

وشاركت في المؤتمر 14 منظمة إقليمية أفريقية وممثلون لبعض منظمات المجتمع المدني والأهلي بتركيا وحشد كبير من طلاب الدراسات العليا الاقتصادية والسياسية بالجامعات التركية.

تجدر الإشارة إلى أن مدينة إسطنبول استضافت في شهر أغسطس/آب الماضي، ثالث المؤتمرات التركية/الأفريقية على مستوى الرؤساء ومنظمات المجتمع المدني.

وجاء في وثيقة إعلانه المسماة "إعلان إسطنبول" أن الشراكة بين أفريقيا وتركيا تمثّل إطارا مناسبا للحوار الجماعي الذي ينبغي أن يؤدّي إلى نتائج إيجابية لتحقيق هذه الشراكة وطرق تنفيذها التي ينبغي أن ترتكز على المساواة والاحترام المتبادل والمصالح المشتركة.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة