الأسهم الأوروبية تخسر 45% من قيمتها في 2008   
الخميس 1430/1/4 هـ - الموافق 1/1/2009 م (آخر تحديث) الساعة 3:32 (مكة المكرمة)، 0:32 (غرينتش)

مؤشر فايننشال تايمز 100 مني بأكبر تراجع سنوي له منذ إطلاقه (الفرنسية-أرشيف)

أنهت الأسواق الأوروبية تعاملاتها لعام 2008 منخفضة بنسبة 45% متأثرة بأسوأ أزمة مالية منذ سبعة عقود، رغم إنهائها لتعاملات يوم الأربعاء على ارتفاع طفيف مقارنة باليوم السابق.

وشهدت تعاملات الأربعاء صعود مؤشر يوروفرست 300 لأسهم الشركات الأوروبية الكبرى 0.9% ليغلق عند مستوى 832 نقطة في آخر جلسات العام.

وبذلك يكون المؤشر تراجع 45% مقارنة ببداية عام 2008. وكان المؤشر أنهى عام 2007 على صعود بنسبة 1.6% وعام 2006 على صعود بنسبة 16%.

وفي بورصة لندن مني مؤشر فايننشال تايمز 100 بأكبر تراجع سنوي له منذ إطلاقه عام 1984 حيث تراجع خلال عام 2008 بنسبة 31.33%.

وهبط مؤشر كاك 40 في بورصة باريس 43% وهو أكبر انخفاض في تاريخه الممتد 20 عاما.

وأغلق مؤشر داكس لأسهم الشركات الألمانية الكبرى في بورصة فرانكفورت منخفضا 40.4% للعام.

وكان مؤشر داو جونز ستوكس لأسهم شركات الموارد الأساسية هو الأكثر تضررا بين مؤشرات القطاعات في 2008 بتراجعه 64.9% ثم مؤشر داو جونز ستوكس لأسهم البنوك الذي هبط بنسبة 64.8%.

بينما كان أقل القطاعات تضررا في أوروبا خلال تعاملات 2008 فهو قطاع الرعاية الصحية الذي تراجع بنسبة 18.8%.

تعاملات الأربعاء
وساهم قطاع المصارف بأكبر قدر من النقاط في مكاسب مؤشر يوروفرست في تعاملات الأربعاء، فارتفعت أسهم بنك باركليز 3% وأسهم بنك ستاندرد تشارترد 4.9% وأسهم ورويال بنك أوف سكوتلاند 2.5%.

كما شهد تعاملات آخر يوم في 2008 صعود أسهم شركات الدواء، فصعد سهم شركة جلاكسو سميث كلاين 2% وسهم شركة أسترا زينيكا 2.2% لتصل مكاسبه هذا العام إلى نحو 30% مما يجعله من أفضل الأسهم أداء في 2008.

جميع حقوق النشر محفوظة، الجزيرة